• L.E

فضل صلاة الوتر.. وقتها وعدد ركعاتها.. مع دعاء الرسول ﷺ بعد الوتر

ما هو فضل صلاة الوتر؟

  • جاء في الحديث الشريف عن النبي ﷺ الذي أخرجه أبو داود والترمذي: (إنَّ اللهَ وِتْرٌ يُحبُّ الوِتْرَ).
  • قال الإمام ابن تيمية -رحمه الله: “الوتر أوكد من سنة الظهر والمغرب والعشاء، وأفضل من جميع تطوعات النهار كصلاة الضحى، بل أفضل الصلاة بعد المكتوبة قيام الليل، وأوكد ذلك الوتر وركعتا الفجر”. (مجموع الفتاوى 89/23).
  • قال الإمام النووي -رحمه الله: “فضيلة القيام بالليل والقراءة فيه تحصل بالقليل والكثير، وكلما كثر كان أفضل، ومما يدل على حصوله بالقليل حديث عبد الله بن عمرو: (من قام بعشر آيات لم يكتب من الغافلين، ومن قام بمائة آية كتب من القانتين، ومن قام بألف آية كتب من المقسطين). (التبيان في آداب حملة القرآن ص 64).
  • قال الإمام محمد بن نصر المروزي: “الوتر بواحدة وبثلاث وبخمس وسبع وتسع، كل ذلك حسن، ومن أراد أن يوتر بركعة واحدة فالذي نختاره ونستحبه أن يقدم قبلها ركعتين أو أكثر، فإن هو لم يفعل وأوتر بواحدة جاز ذلك، وقد روينا عن غير واحد من علية أصحاب محمد ﷺ أنهم فعلوا ذلك. (صلاة الليل ص104).
  • وورد في الصحيحين أن أفضل القيام إحدى عشرة ركعة، وكان النبي ﷺ يداوم عليها.

فضل قيام الليل من الأحاديث النبوية:

  • عن أبي سعيد الخدري قال: قال رسول الله ﷺ: (من استيقظ من الليل وأيقظ أهله فصليا ركعتين جميعا كتبا من الذاكرين الله كثيرا والذاكرات).
  • عن أبي سوفيان عن جابر بن عبد الله قال: قال رسول الله ﷺ: (من كثرت صلاته بالليل حسن وجهه بالنهار).
  • عن أبي إدريس عن آبي أمامه قال: قال رسول الله ﷺ (عليكم بقيام الليل فإنه دأب الصالحين قبلكم وقربة إلى الله عز وجل ومكفرة للسيئات ومنهاة عن الإثم).
  • حدثنا أبو عامر، قال: حدثنا الحسن، قال: قال رسول الله ﷺ: (صلوا من الليل ولو ركعتين ما من آهل بيت ُتعرف لهم صلاة بالليل إلا ناداهم مناد يا أهل القرآن قوموا لصلاتكم).

قيام الليل بالقرآن الكريم:

  • (أَمَّنْ هُوَ قَانِتٌ آنَاءَ اللَّيْلِ سَاجِدًا وَقَائِمًا يَحْذَرُ الْآخِرَةَ وَيَرْجُو رَحْمَةَ رَبِّهِ ۗ قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الَّذِينَ يَعْلَمُونَ وَالَّذِينَ لَا يَعْلَمُونَ ۗ إِنَّمَا يَتَذَكَّرُ أُولُو الْأَلْبَابِ) (9) الزمر.
  • (وَالَّذِينَ يَبِيتُونَ لِرَبِّهِمْ سُجَّدًا وَقِيَامًا) (64) الفرقان.
  • (كَانُوا قَلِيلًا مِّنَ اللَّيْلِ مَا يَهْجَعُونَ) (17) الذاريات.
  • (تَتَجَافَىٰ جُنُوبُهُمْ عَنِ الْمَضَاجِعِ يَدْعُونَ رَبَّهُمْ خَوْفًا وَطَمَعًا) (16) السجدة.

ما هي صلاة الوتر؟

  • صلاة الوتر هي صلاة من النوافل التي تُصلى بعد صلاة العشاء وحتى صلاة الفجر، (أي: وقت قيام الليل من الثلث الأول إلى الأخير من الليل)، و”الوتر” في اللغة معناها: الفرد.
  • صلاة الوتر سنة مؤكدة رَغب النبي ﷺ فيها، فعن علي رضي الله عنه أنه قال: (إن الوتر ليس بحتم (أي بلازم) كصلاتكم المكتوبة، ولكن رسول الله ﷺ أوتر، ثم قال: (يا أهل القرآن أوتروا فإن الله وتر يحب الوتر). رواه أحمد وأصحاب السنن وحسنه الترمذي ورواه الحاكم أيضا وصححه.
  • وعن حديث طلحة بين عبيد الله أن رسول الله ﷺ قال: (خمس صلوات كتبهن الله في اليوم والليلة، فقال الاعرابي: هل علي غيرها؟ قال: لا، إلا أن تطوع). رواه البخاري ومسلم.

متى تُصلى صلاة الوتر؟

  • تصلى صلاة الوتر بعد صلاة العشاء وتمدد حتى صلاة الفجر، وذلك بإجماع العلماء.
  • عن أبي مسعود الأنصاري رضي الله عنه قال: كان رسول الله ﷺ يوتر أول الليل وأوسطه وآخره. رواه أحمد بسند صحيح.
  • وقت صلاة الوتر بالليل:

    • عن عبد الله ابن أبي قيس قال: سألت عائشة رضي الله عنها عن وتر رسول الله ﷺ؟ فقالت ربما أوتر أول الليل وربما أوتر آخره. قلت: كيف كانت قراءته أكان يُسر بالقراءة أم يجهر؟ قالت: كل ذلك كان يفعل، وربما أسر، وربما جهر، وربما اغتسل فنام وربما توضأ فنام. رواه أبو داود ورواه أحمد ومسلم والترمذي.
    • كما قالت عائشة رضي الله عنها: “من كل الليل قد أوتر النبي صلى الله عليه وسلم من أول الليل وأوسطه وآخره فانتهى وتره إلى السحر”. رواه الجماعة.
    • جاء في حديث رواه جابر رضي الله عنه أن النبي ﷺ قال: (من ظن منكم أنه لا يستيقظ آخره (أي الليل) فليوتر أوله. ومن ظن منكم أنه يستيقظ آخره فليوتر آخره فإن صلاة آخر الليل محضورة (أي تحضرها الملائكة) وهي أفضل). رواه أحمد ومسلم والترمذي وابن ماجه.
    • روي أن رسول الله ﷺ قال لأبي بكر (متى توتر)؟ قال: أول الليل بعد العتمة (أي العشاء)، قال: (فأنت يا عُمر)؟ قال: آخر الليل قال: (أما أنت يا أبا بكر فأخذت بالثقة (أي الحزم والحيطة) وأما أنت يا عمر فأخذت بالقوة). رواه أحمد وابو داود والحاكم وقال صحيح على شرط مسلم.
    • الوتر واحد في الليلة
      عن علي رضي الله عنه قال: سمعت رسول الله ﷺ يقول: (لا وتران في ليلة).  رواه النسائي وأبو داود والترمذي وحسنه.
    • قضاء صلاة الوتر:

      • عن أبي هريرة أن النبي ﷺ قال: (إذا أصبح أحدكم ولم يوتر فليوتر). البيهقي والحاكم وصححه على شرط الشيخين.
      • كما روي عن ابن داود عن أبي سعيد الخدري أن النبي ﷺ قال: (من نام عن وتره أو نسيه فليصله إذا ذكره) إسناده صحيح.

      وقت القضاء صلاة الوتر:

      • عند الحنفية: يُقضى في غير أوقات النهي.
      • وعند الشافعية: يُقضى في أي وقت من الليل أو من النهار.
      • وعند مالك وأحمد يقضي بعد الفجر ما لم تصل الصبح.

      كيف تُصلي صلاة الوتر؟ وما هي عدد ركعاتها؟

      • قال الترمذي: روي عن النبي ﷺ الوتر بثلاث عشرة ركعة، وإحدى عشرة ركعة، وتسع، وخمس، وثلاث، وواحدة.
      • روي عن أم سلمة: كان رسول الله ﷺ يوتر بسبع، وبخمس، لا يفصل بسلام ولا كلام، رواه أحمد والنسائي وابن ماجه بسند جيد.
      • عن عبد الله ابن عمر رضي الله عنهما، قال رسول الله ﷺ (صلاة الليل مثنى مثنى والوتر ركعة قبل الصبح). صحيح ابن ماجه.

      سنة الرسول ﷺ في صلاة الوتر:

      • كان رسول الله ﷺ إذا أوتر بثلاث يقرأ في الركعة الأولى بعد الفاتحة (سبح اسم ربك الأعلى) وفي الثانية (قل يا ايها الكافرون) وفي الثالثة (قل هو الله أحد، والمعوذتين). رواه أحمد، وأبو داوود والترمذي.
      • عن عائشة -رضي الله عنها- قالت: كان رسول الله ﷺ يقرأ في الركعة الأولى بـ (سبح اسم ربك الأعلى) وفي الثانية بـ (قل يا ايها الكافرون) وفي الثالثة بـ (قل هو الله أحد، والمعوذتين).

      ما هو دعاء صلاة الوتر (دعاء القنوت)؟

      ورد في حديث الحسن بن علي رضي الله عنهما، قال: علمني رسول الله ﷺ كلمات أقولهن في الوتر: (اللهم اهدني فيمن هديت، وعافني فيمن عافيت، وتولني فيمن توليت، وبارك لي فيما أعطيت، وقني شر ما قضيت، فإنك تقضي ولا يقضى عليك، إنه لا يذل من واليت، ولا يعز من عاديت، تباركت ربنا وتعاليت، وصلى الله على النبي محمد) رواه أحمد والترمذي، حديث حسن.

    • دعاء بعد صلاة الوتر

      من المُستحب أن يقول المُصلي بعد السلام من صلاة الوتر: (سبحانك الملك القدوس) ثلاث مرات، ويرفع صوته بالثالثة ثم يقول: رب الملائكة والروح، حيث ورد في حديث رواه داود والنسائي عن أُبي بن كعب قال: كان رسول الله ﷺ يقرأ في الوتر بـ (سبح اسم ربك الأعلى) و(قل يا أيها الكافرون) و(قل هو الله أحد) فإذا سلم قال: (سبحانك الملك القدوس) ثلاث مرات وزاد الدارقطني ويقول: رب الملائكة والروح، ثم يدعو بما رواه أحمد وأصحاب السنن عن علي أن النبي ﷺ كان يقول في آخر وتره: (اللهم إني أعوذ برضاك من سخطك، وأعوذ بمعافاتك من عقوبتك، وأعوذ بك منك، لا أحصي ثناء عليك، أنت كما اثنيت على نفسك).

المشاركات الأخيرة

الكلمات الدلالية