• L.E

5 معلومات عن ترقيع الصلاة عند المالكية

ترقيع الصلاة

هل لديك معلومات عن ترقيع الصلاة، أو ما يطلق عليه سجود السهو؟ هذا الأمر من الأمور المهمة التي يجب على كل مسلم أن يكون على دراية بها وقد يجهلون حكم الكثير من علماء الشريعة، وفي مقالنا اليوم سوف نتعرف على حجم ترقيع الصلاة عند المالكية.

ترقيع الصلاة في الشريعة

إن فكرة ترقيع الصلاة أو سجود السهو من الأفكار المتصلة مباشرة بركن أساسي من أركان الإسلام، وقد ناقش المذهب المالكي هذا الأمر مثله مثل الكثير من المذاهب التي قامت بتفنيد العديد من الأمور المختلفة في الشريعة الإسلامية. أما الركن المتصل به موضوع ترقيع الصلاة هو ركن الصلاة، والصلاة كما نعرف هي ركن أساسي ورئيسي في الإسلام وقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم “استَقيموا ولَن تُحصوا، واعلَموا أنَّ خيرَ أعمالِكُمُ الصَّلاةَ، ولَن يحافظَ على الوضوءِ إلَّا مؤمنٌ”. وهي من الفروض التي يجب على كل مسلم أن يحافظ عليها ولا يضيعها أبداً.

الأمر كذلك لا يتعلق فقط بتنفيذ أمر الصلاة لكن على كل مسلم أن يكون على كل دراية بكل الأحكام المتعلقة بالصلاة، مثل قصر الصلاة وجمعها أو السهو أثناء الصلاة أو صلاة القضاء وغيرها.. وفي هذا الصدد فإننا اليوم سوف نناقش ترقيع الصلاة أو صلاة السهو وحكمها في المذهب المالكي.

ما هو معنى ترقيع الصلاة؟

معنى الصلاة في اللغة هو الدعاء لأن الله سبحانه وتعالى قال “وصل عليهم”، ومعناها أدع لهم. وفي الاصطلاح فإن الصلاة هي أقوال وأفعال مخصوصة يقوم بها المسلم، تبدأ بالتكبير وتختم بالتسليم ويجب أن يكون هناك نية وشروط للصلاة.

ومعنى ترقيع الصلاة فهو من المصطلحات التي يقصد بها فقهاء المذهب المالكي على أنها السهو وكل الأمور المتعلقة بإصلاح الصلاة، وفكرة السهو مقصود بها الذهول والابتعاد عن التركيز في الصلاة.

أما سجود السهو فهو يقص به الشيء الذي يكون أخر الصلاة أو بعد الصلاة لكي يتم جبر خلل فيها، إذا كان هذا الخلل حدث نتيجة ترك المصلي لبعض الأمور أو فعل الأمور التي نهى الله عنها دون أن يكون المصلي متعمدا القيام بذلك.

ما هي مشروعية ترقيع الصلاة وما هو حكمها؟

هناك اتفاق بين الفقهاء والعلماء أن سجود السهو أو ترقيع الصلاة من الأمور المشروعة في الفقه الإسلامي، وعند فقهاء المذهب المالكي فإن صلاة السهو من السنة، وهو تجوز سواء كانت قبل الصلاة أو بعدها، وفي حالة ما إذا كان السجود قبليا فهناك الكثير من الروايات في قول الإمام مالك، أما كل من ابن رشد الجد وابن رشد الحفيد، والقاضي عبد الوهاب من المذهب المالكي فلقد قالوا بوجوب صلاة السهو. وفي هذا الصدد فإن العلماء ذهبوا إلى أن سجود السهو لا يبطل صلاة المصلي إذا كان متعمدا أو ساهياً ولكن يبطل الصلاة إذا كان هذا السجود قد أدي إلى ترك ثلاث سنن أو أكثر، أو طال الفصل، أو أدى إلى خروج المصلي من المسجد، كما أن فقهاء المذهب اتفقوا على عدم وجود السجود البعدي.

مشروعية السجود

أما بالنسبة لمشروعية السجود هناك الكثير من الأحاديث النبوية التي تدل على مشروعيته، ومنها نذكر التالي:

  • روى الصحابي الجليل عبد الله بن مسعود عن النبي صلى الله عليه وسلم: (صلَّى بنا النبيُّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم الظُّهرَ خمسًا، فقِيلَ: أزِيدَ في الصلاةِ ؟ قال: وما ذاكَ؟ قالوا: صلَّيتَ خمساً، فسجَد سجدتَينِ بعد ما سلَّم).
  • روى الصحابي الجليل أبو سعيد الخدري عن النبي صلى الله عليه وسلم، أنّه قال: (إذا شكَّ أحدُكم في صلاتِه، فلا يدري أواحدةً أم اثنتَيْن أم ثلاثًا أم أربعاً ؟ فليُتمَّ ما شكَّ فيه، ثمَّ ليسجُدْ سجدتَيْن وهو جالسٌ، فإن كانت صلاتُه ناقصةً فقد أتمَّها، والسَّجدتان ترغيمٌ للشَّيطانِ، وإن كان أتمَّ صلاتَه، فالرَّكعةُ والسَّجدتان نافلةٌ له).
  • روى أبو هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ( إنَّ أحدَكم إذا قامَ يصلِّي جاءهُ الشَّيطانُ فلبَّسَ عليهِ حتَّى لا يدريَ كم صلَّى، فإذا وجدَ ذلكَ أحدُكُمْ، فليسجُدْ سجدتينِ وهوَ جالسٌ).

ما هي أهم موجبات ترقيع الصلاة؟

هناك العديد من الأمور التي من المهم أن يتم القيام بترقيع الصلاة أو سجود السهو في حالتها، ومنها نذكر التالي:

النقص
وهذا يعني أن يقوم المصلي بترك سنة مؤكدة داخلة في الصلاة، سواء يقوم بذلك ساهيا أو عن عمد، مثلا كأن يقوم بترك تكبيرتين عدا تكبيرة الإحرام.

الزيادة
والزيادة لها حالتين، الحالة الأولى أن تكون الزيادة زيادة فعل غير كثير وليس من جنس الصلاة، مثل الكلام الخفيف، أو الأكل الخفيف، الحالة الثانية هي أن تكون الزيادة من نفس جنس الصلاة.

النقص والزيادة في وقت واحد
أي أن يقوم المصلي بإنقاص سنة حتى لو كانت سنة غير مؤكدة، أو القيام بالزيادة.

الشك
أما الشك فإن العلماء لهم رأيان الرأي حول إذا كان يستوجب السجود أم لا، أو أن يكون بعد السلام أو قبله. وفي هذا فإن المذهب المالكي يقول أن الشك إذا كان في عدد الركعات بنى على الأقل وسجد للسهو وفي بعض الآراء يكون قبل السلام وفي بعض الآراء بعدها.

ما هي أهم واجبات وسنن صلاة الترقيع؟

أما صلاة الترقيع فهي لها العديد من الواجبات والسنن، وفيما يلي سوف نتعرف على هذه السنن والواجبات:

واجبات الصلاة عند المذهب المالكي:

  • النية؛ أي أن يكون لدى المؤمن في البداية نية الإتيان بسجود السهو، والأمر مثل الصلاة فإن النية السجود القبلي تندرج في نية الصلاة.
  • القيام بالسجدة الأولى.
  • القيام بالسجدة الثانية.
  • الجلوس بين السجدتين الأولى والثانية.
  • السلام.

سنن صلاة الترقيع:

  • التكبير في الخفض والرفع من السجود.
  • التشهد.

المشاركات الأخيرة

الكلمات الدلالية