• L.E

ما هي أهم أخلاق الإسلام؟ 11 خلق إسلامي لابد من التحلي بها لكي تكون مسلماً ذو خلق عالي

أخلاق الإسلام

الأخلاق الحميدة هي التي يحث عليها الإسلام دائماً، وهذه الأخلاق موجودة بنص القرآن الكريم والأحاديث الشريفة التي قالها رسول الله صلى الله عليه وسلم، فما هي أخلاق الإسلام التي يجب أن تكون في نبع ونفس كل مسلم؟ هذا ما نحاول معرفته خلال هذا المقال الذي يتحدث عن بعض الأخلاق الإسلامية من واقع النصوص القرآنية والأحاديث الشريفة، فهيا نتعرف بها ونلقي عليها الضوء من خلال السطور القليلة القادمة.

الأخلاق في القرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة

دائماً ما نجد نصوصاً في السنة النبوية الشريفة ما تؤكد على أخلاق الرسول صلى الله عليه وسلم، وهذه الأخلاق وصفها الله عز وجل، بقوله عن الرسول عليه الصلاة والسلام: وإنك لعلى خلق عظيم. وذلك لأن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يتصف بالخلق العظيم مثل الإحسان والصدق وغيرها من الأخلاق الحسنة.

ونجد العديد من الأخلاق والحث عليها من خلال الآيات القرآنية العديدة في كتاب الله عز وجل مثل قوله سبحانه وتعالى: وَسَارِعُوا إِلَىٰ مَغْفِرَةٍ مِّن رَّبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا السَّمَاوَاتُ وَالْأَرْضُ أُعِدَّتْ لِلْمُتَّقِينَ*الَّذِينَ يُنفِقُونَ فِي السَّرَّاءِ وَالضَّرَّاءِ وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ وَالْعَافِينَ عَنِ النَّاسِ ۗ وَاللَّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ.

فقد ربط الله عز وجل الأخلاق الحسنة وكتم الغيظ وغيرها من الاخلاق الإسلامية العظيمة بالجنة، لذلك فإن الله عز وجل ذكر العديد من أخلاقيات الإسلام حتى تكون أمامنا نبراساً وهادياً ومرشداً.

فما هي هذه الأخلاق التي يجب أن نتحلى بها في حياتنا؟ هذا ما نتعرف عليه خلال السطور القليلة القادمة.

11 من أهم الأخلاق الإسلامية لابد أن نتحلى بها

هناك العديد من الأخلاق الإسلامية التي يجب أن نتحلى بها، وهذه الأخلاق هي:

عدم السباب وقول الفحش والشتائم
هناك العديد من الجوانب في شخصيتنا لابد أن تظهر خلال المواقف المختلفة منها عدم الغضب من الناس ولا عدم السباب والشتائم التي يمكن أن تخرج في حال الغضب، فالمؤمن والمسلم يخاف من الله ويراقبه في كل خطوة أو في كل قول يقوله، وقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ليس المؤمنُ بطعَّانٍ ولا لعَّان، ولا فاحشٍ ولا بذيء

وهذا الحديث يدل على أن من أخلاق الإيمان هو عدم اللعن والسباب والشتائم والتي دائماً ما نسمعها من البعض، فعلى المسلم أن يحفظ لسانه من قول الفاحشة واللعن الذي دائماً ما يكون دليل على سوء الطوية والنية.

كظم الغيظ والعفو عن الآخرين
العديد من الآيات القرآنية التي تدل على أن خلق كظم الغيظ والعفو عن الناس من صفات الإيمان والإسلام، وذلك مصداقاً لقول الله عز وجل: وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ وَالْعَافِينَ عَنِ النَّاسِ وَاللّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ.

لذلك عندما نتعرض للأذى من الآخرين علينا كظم الغيظ والعفو عن الناس حتى ننال رحمة الله تعالى، وليس العفو إلا عند المقدرة على هذا الشخص، وليس في حال الضعف كما نتصور، بل إننا قد نكون قادرين على إيذاء الغير، ولكن نترك هذا لله ومن أجل أن ننال رضا الله عز وجل.

قول الكلمة الطيبة
قال الله سبحانه وتعالى: وقولوا للناس حسنا، وهذا أمر من أوامر الله الواضحة، وهي قول الكلمة الطيبة والحسنة للغير، لأن أثرها طيب في النفس، والكلمة الحسنة تساعد على صفاء السريرة وحسن الطوية لدى جميع الناس، كما أن تسد باب الشيطان الذي يحب أن يدخل منه وهو البغضاء والشحناء بين الناس، فلو حفظ الإنسان لسانه دائماً مع الناس، فهذا ينشر الاحترام بيننا جميعاً.

حسن الظن بالناس
إنها من أهم الأخلاق الإسلامية، حيث يحثنا الله عز وجل على ضرورة حسن الظن، لأن الظن في حد ذاته أثر من الآثام، وذلك لأنه يوقع البغضاء بين الناس، والتشاحن وتمّلك الغضب بينهم، لذلك علينا عذر بعضنا البعض وحسن الظن من أجمل أخلاق المسلمين، وقد قال الله سبحانه وتعالى عن حسن الظن: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اجْتَنِبُوا كَثِيرًا مِّنَ الظَّنِّ إِنَّ بَعْضَ الظَّنِّ إِثْمٌ.

العدل بين الناس
على اختلاف ألوان الناس ولهجتها ودينها ومعتقداتها وغيرها من الاختلافات البشرية، فإن هناك شيء واحد لابد من أن يكون أرضية مشتركة لحماية حقوقهم وهو العدل، ولقد ضرب الإسلام أمثلة على العدل ليس فقط في النصوص القرآنية الكريمة، ولا في السنة النبوية الشريفة، بل في سير بعض الشخصيات الاسلامية التي اتصفت بالعدل مثل الفاروق عمر بن الخطاب رضي الله عنه، والذي كان من أفضل الناس بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم في تطبيق العدل بين الناس، وبنى الدولة الإسلامية على هذه المبادئ.

والعدل خلق إسلامي أصيل، فقد قال الله تعالى: إِنَّ اللّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالإِحْسَانِ.. وهناك العديد من الآيات القرآنية التي تحدثت عن قيمة العدل والإحسان إلى الناس، وربما كان الإسلام قوياً عزيزاً ما دام العدل هو أساس المجتمع الإسلامي، وهذه سيرة المسلمون الأوائل خير شاهد على هذا الخلق القويم.

عدم التكبر على الناس
إنها من الأخلاق التي حث عليها الإسلام، وهي ان نتواضع لله، فمن تواضع لله رفعه، أي رفع مقداره ومكانته أو كما قال رسول الله عليه الصلاة والسلام، ومعنى التواضع هو الخضوع والاستسلام لأوامر وطاعة الله عز وجل، وخفض الجناح للمؤمنين واحترام مشاعرهم وأحوالهم ومعرفة حقوقهم، وهذا واضح من خلال الآية الكريمة، حيث قال الله سبحانه وتعالى: وَاخْفِضْ جَنَاحَكَ لِمَنِ اتَّبَعَكَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ.

تطبيق العرف والإعراض عن الجاهلين
من الأخلاق التي دعا إليها الإسلام هو الإعراض عن الجاهلين، والكف عن الجدال وتطبيق الأعراف والقوانين السائدة في المجتمع والتي لا تتعارض مع الشريعة الإسلامية ولا الدين الإسلامي، وذلك مصداقاً لقول الله تعالى: خُذِ الْعَفْوَ وَأْمُرْ بِالْعُرْفِ وَأَعْرِضْ عَنِ الْجَاهِلِينَ.

الكرم والسخاء مع الآخرين
الكرم والسخاء أخلاق إسلامية رائعة ودائماً ما يحث الإسلام عليها، فهي من الأخلاق التي تساعد على نشر المحبة والود بين الناس وإزالة البغضاء والشحناء بين الناس، وجعلهم يحبون البعض، وقد حثنا الله سبحانه وتعالى على هذا الكرم بنص قرآني، يتحدث عن رزق الله تعالى للمؤمنين وضرورة الإنفاق من رزق الله وفضله، حيث قال الله تعالى: وَمَا أَنفَقْتُم مِّن شَيْءٍ فَهُوَ يُخْلِفُهُ ۖ وَهُوَ خَيْرُ الرَّازِقِينَ.

الإحسان إلى الناس
الإحسان مرتبة عظيمة من مراتب الإيمان، فقد كتب الله الإحسان على كل شيء في الحياة، فالإحسان في العبادة مثلاً هي أن تعبد الله كأنك تراه فإن لم تكن تراه فهو يراك، والإحسان في العمل أيضاً وفي العلاقات بين الناس وبعضهم البعض، وذلك مصداقاً لقول رسول الله صلى الله عليه وسلم: وَأَحْسِنْ كَمَا أَحْسَنَ اللَّهُ إِلَيْكَ.

الصدق من أهم أخلاق الإسلام
إن الصدق من أهم الأخلاق الذي يدعو القرآن إليها، والصدق في الأقوال والأفعال وفي العمل والنية وتحري الصدق في كل شيء، حيث قال الله تعالى عن الصدق: يا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللهَ وَكُونُوا مَعَ الصَّادِقِينَ.

اللين والرفق في جميع الأفعال والأقوال
الإسلام يدعو للّين والخلق والرفق في كل شيء، وذلك مصداقاً لقول الله سبحانه وتعالى: وَلَوْ كُنْتَ فَظّاً غَلِيظَ الْقَلْبِ لَانْفَضُّوا مِنْ حَوْلِكَ

وهو أمر إلهي لرسول الله صلى الله عليه وسلم باللين والرفق مع أصحابه حتى لا ينفضوا من حوله.

الأخلاق الإسلامية ومكارم الأخلاق من أفضل الأمور والجوانب التي يجب على المسلم وضعها في اعتباره، وذلك لأنها مرتبة عظيمة من المراتب التي تصل للإنسان للجنة ورضا الله ومرافقة رسول الله عليه الصلاة والسلام في الجنة، وقد عرضنا هذه الأخلاق في هذا المقال.

المشاركات الأخيرة

الكلمات الدلالية