• L.E

2 من أهم المعلومات عن الصدقة

الصدقة في الإسلام

الصدقة واحدة من أكثر الأعمال التي يتقرب بها الإنسان إلى الله سبحانه وتعالى، حيث أنها من الأمور التي تدل على مدى إيمان المسلم بالله سبحانه وتعالى، حيث أن الإيمان يقوم على أن الله وحده هو الرزاق ولا يرزق غيره، وأنه وحده الغني وعباده الفقراء إليه ولأن الله وحده صاحب المال فإن إخراج الصدقة لا ينقص المال أبدا بل يزيده.

ولكن قبل أن نتطرق إلى الصدقة دعونا نسأل سؤالا هاما وهو ما معنى كلمة المال ولماذا سميت كذلك؟ والحقيقة أن كلمة المال تصدر من الفعل يميل، لأن المال يعمل على إمالة القلب ويحجب بصيرته عن رؤية الحقيقة، لذلك فإن المال يمنع القلب عن معرفة جزاء الصدقة الإحسان، ويجعله غير قادرا على رؤية النعم التي يجب أن يشكر كل إنسان ربه عليها، وشكر الله يكمن في الكثير من الأفعال ومنها الصدقة وإعطاء المال إلى الفقراء والمساكين ومن يستحقونه.

والإنسان المؤمن بالله سبحانه وتعالى فهو يعرف أنه مستخلف في المال، وأنه أمانة عنده أعطاها الله له، وأن للفقراء والمساكين حق فيه، ولو نظرنا إلى هذا المبدأ سوف نجده يحقق قاعدة اجتماعية مهمة للغاية وهي قاعدة التكافل الاجتماعي، حيث أن كل إنسان يجد أن لديه مسؤولية تجاه كل فرد آخر وأن واجبه أن يعمل على سد حاجة الفقير ومن يحتاج العون المادي، وقد حدثنا رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الصدقة وفضلها وشجع كل مسلم أن يطهر ماله ويتقرب إلى الله بها.

ومن الممكن أن نقول أن كلمة الصدقة يتم إطلاقها على أمرين، وهما كالتالي:

الأمر الأول، ويقصد به كل الأعمال الصالحة التي يقوم بها المسلمين، فكل عمل صالح هو صدقة ومنها مثلا أن يقوم الإنسان بالتبرع بدمه، فهذا فعل من أفعال الخير التي تكون تحت مسمى الصدقة، وقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم “كلُّ معروفٍ صدقةٌ”. أما الأمر الثاني فهو أن يقوم كل مسلم بالتصدق بالمال ويتم تقسيم إلى نوعين، الأول هو القيام بالتصدق بالمال، ومن المهم أن نذكر أن هناك قسمين لصدقة المال النوع الأول هو الصدقة الواجبة والثاني هو الزكاة.

وفي القرآن الكريم فإن الله سبحانه وتعالى قام بتحديد أهم الأوجه التي يتم صرف الصدقة فيها وقال “إِنَّمَا الصَّدَقاتُ لِلفُقَراءِ وَالمَساكينِ وَالعامِلينَ عَلَيها وَالمُؤَلَّفَةِ قُلوبُهُم وَفِي الرِّقابِ وَالغارِمينَ وَفي سَبيلِ اللَّـهِ وَابنِ السَّبيلِ فَريضَةً مِنَ اللَّـهِ وَاللَّـهُ عَليمٌ حَكيمٌ”.

نأتي هنا إلى النوع الثاني من الصدقة، وهو الصدقة المستحبة أي أن يتم إخراج المال في أي مجال من مجالات عمل الخير، أي أن هذا النوع من الصدقة لا يشترط فيه أن يتم صرفها في الأوجه التي تم تحديدها في الآية الكريمة التي قمنا بذكرها في النقطة السابقة.

وهنا لابد أن نشير إلى شيء مهم وهي أن الصدقة من الممكن أن يتم دفعها إلى الجمعيات الخيرية أو العديد من المنظمات والمؤسسات التي تقوم بمساعدة الفقراء وتقديم الدعم لهم بكافة الطرق والوسائل، وهذا الأمر يعني أنه تم توكيل هذه المصارف بأن تقوم بتوزيع الأموال الخاصة بالصدقات إلى من يستحقونها.

ما هو فضل الصدقة؟

في العديد من أحاديث رسول الله صلى الله عليه وسلم ذكر الصدقة وفضلها، وعن أبي ذر رضي الله عنه قال: “انتهيت إلى النبي صلى الله عليه وسلم وهو جالس في ظل الكعبة، فلما رآني” قال: ((هم الأخسرون ورب الكعبة)) قال: “فجئت حتى جلست فلم أتقار أن قمت”. فقلت: “يا رسول الله، فداك أبي وأمي من هم؟” قال: ((هم الأكثرون أموالاً إلا من قال هكذا، وهكذا، من بين يديه ومن خلفه، وعن يمينه وعن شماله، وقليل ما هم). وجاء في السيرة عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال: “كان أبو طلحة أكثر الأنصار بالمدينة مالاً، وكان أحب أمواله إليه بيرحاء، وكانتْ مُسْتَقْبِلَةَ المسجد، وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يدخلها ويشرب من ماء فيها طيّب”، قال أنس: “فلما نزلت هذه الآية: ﴿ لَن تَنَالُوا الْبِرَّ حَتَّى تُنفِقُوا مِمَّا تُحِبُّونَ ﴾ [آل عمران: 92] قام أبو طلحة إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم” فقال: “إن الله يقول في كتابه: ﴿ لَن تَنَالُوا الْبِرَّ حَتَّى تُنفِقُوا مِمَّا تُحِبُّونَ ﴾، وإن أحب أموالي إلي بيرحاء، وإنها صدقة لله أرجو بِرَّها وذُخْرَها عند الله، فضعْها يا رسول الله حيث شئت”، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((بخ ذلك مال رابح، ذلك مال رابح، قد سمعت ما قلت فيها، وإني أرى أن تجعلها في الأقربين، فقسمها أَبُو طلحة في أقاربه وبني عمه))

ومن الممكن أن نوضح فضل الصدقة في النقاط التالية:

  • الصدقة تكفر الذنوب ووسيلة تقرب من المسم إلى ربه سبحانه وتعالى.
  • الصدقة تطفئ نار الذنب والمعاصي وتقي المسلمين من شر نار جهنم، وقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (فاتَّقوا النَّار ولو بشقِّ تمرةٍ).
  • الصدقة طريقة وسبب لشفاء أمراض القلب والروح والجسد.
  • الصدقة هي وسيلة للوصول إلى مرتبة البر.
  • الملائكة يدعون إلى المنفق والمتصدق، على عكس من يمسك عن الإنفاق.
  • البركة هي وسيلة لزيادة المال وبركته، فكما قلنا من قبل لا ينقص مال من صدقة.
  • الصدقة طريق لدخول الجنة ويدخل المتصدق من باب يطلق عليه باب الصدقة.
  • الصدقة تساعد المسلم على الشعور براحة في القلب وطمأنينة في الروح، وقد قال الله تعالى (وَمَن يُوقَ شُحَّ نَفْسِهِ فَأُولَـئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ).
  • الصدقة دليل وبرهان على إيمان المسلم وكما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (الصَّدقَة بُرهانٌ).
  • الصدقة وسيلة يطهر بها المسلم ماله من كل الحرام الذي أصابه أو أدخل عليه.

المشاركات الأخيرة

الكلمات الدلالية