• L.E

ما هو فضل صيام يوم عرفة؟ 6 فضائل هامة لهذا اليوم

فضل صيام يوم عرفة

يوم عرفة هو اليوم التاسع من ذي الحجة، وهو يوم عظيم من أيام السنة عند المسلمين، فهذا اليوم يقف فيه الحجيج في جبل عرفات ويقيمون شعائر الحج في هذا اليوم، وفضل يوم عرفة عظيم، حيث ذكرت العديد من النصوص النبوية الشريفة العديد من فضائل هذا اليوم، وفضائل أيام ذي الحجة وهي أيام عظيمة عند الله تعالى، ويقوم المسلمون فيها بشعائر الحج، فما هو فضل صيام يوم عرفة؟ هذا ما نتعرف عليه في السطور التالية من هذا المقال.

صيام يوم عرفة

من أكثر العبادات التي تحدث عنها الفقهاء والعلماء في يوم عرفة لغير الحجاج هي طاعة الصيام، وهي أن يصوم المسلم نهار يوم عرفة مع الصلاة وتلاوة القرآن والذكر، وهناك العديد من الأحاديث التي ذكرت في فضل صيام هذا اليوم، وكذلك الطاعات الأخرى التي يمكن للمسلم أن يؤديها من أجل نيل ثواب هذا اليوم العظيم.

فقد اخبرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم بفضل صيام عرفة، حيث أخبرنا على أن الله تعالى يغفر لنا ذنوب السنة، وذلك من خلال هذا الحديث الشريف: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: صِيَامُ يَومِ عَرَفَةَ، أَحْتَسِبُ علَى اللهِ أَنْ يُكَفِّرَ السَّنَةَ الَّتي قَبْلَهُ، وَالسَّنَةَ الَّتي بَعْدَهُ.

كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ما مِن أيَّامٍ العمَلُ الصَّالحُ فيهنَّ أحبُّ إلى اللَّهِ مِن هذهِ الأيَّامِ العَشر فقالوا: يا رسولَ اللَّهِ ولا الجِهادُ في سبيلِ اللَّهِ؟ فقالَ رسولُ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ: ولا الجِهادُ في سبيلِ اللَّهِ إلَّا رجلٌ خرجَ بنفسِهِ ومالِهِ فلم يرجِعْ من ذلِكَ بشيءٍ.

وهذا يدل أن الصيام له فضل كبير في يوم عرفة والأيام التي تسبقه من شهر ذي الحجة، كما ان الله تعالى يعتق عباده في هذا اليوم العظيم، وقد أخبرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم أن الله تعالى يغفر لكل عباده المؤمنين الطائعين في هذا اليوم ويعتقهم من النار، فقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ما مِن يومٍ أَكْثرَ من أن يُعْتِقَ اللَّهُ عزَّ وجلَّ فيهِ، عبدًا أو أمةً منَ النَّارِ، مِن يومِ عرفةَ، وأنَّهُ ليَدنو، ثمَّ يُباهي بِهِمُ الملائِكَةَ.

وقال أيضاً عليه الصلاة والسلام: ما رُئِيَ الشَّيطانُ يَومًا هو فيه أصغَرُ، ولا أدحَرُ، ولا أحقَرُ، ولا أغيَظُ منه يَومَ عَرَفةَ، وما ذاك إلَّا لِمَا يَرى مِن تَنزُّلِ الرَّحمةِ، وتَجاوُزِ اللهِ عنِ الذُّنوبِ العِظامِ.

فضائل يوم عرفة

وسواء قمت عزيزي المسلم بالصيام أو غير الصيام من الطاعات المختلفة، فإن فضائل هذا اليوم العظيم كبيرة للغاية، فهذه الفضائل هي:

  • يوم عظيم أثنى عليه الله سبحانه وتعالى في القرآن الكريم، حيث وصف أيام ذي الحجة بأيام ذات منافع للمسلمين، حيث قال الله تعالى: لِيَشْهَدُوا مَنَافِعَ لَهُمْ وَيَذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ فِي أَيَّامٍ مَعْلُومَاتٍ.
  • يوم عرفة من أيام العشر: وهذه الأيام من أعظم الأيام عند الله تعالى، فقد قال الله تعالى في سورة الفجر: وَلَيَالٍ عَشْرٍ. وبالتالي فإن الليالي العشر هذه ليالي عظيمة للغاية، وقد جعلها الله تعالى من أعظم ليالي العام في طاعة ومغفرة الله تعالى.
  • يعتبر يوم عرفة هو يوم الحج الأكبر، فهو ركن من أركان الحج، وشرط من شروط صحته وقبوله عند الله تعالى.
  • هو يوم عيد عند المسلمين، يعتبر يوم عرفة من أيام العيد عند المسلمين، خاصة حجاج بيت الله الحرام، وذلك لقوله صلى الله عليه وسلم: يومُ عرفةَ ويومُ النَّحرِ وأيَّامُ التَّشريقِ عيدَنا أَهلَ الإسلامِ ، وَهيَ أيَّامُ أَكلٍ وشربٍ.
  • يباهي الله في هذا اليوم ملائكته الكرام بالحجاج الذين يرجون عفوه ومغفرته، فقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إنَّ اللهَ يُباهِي بِأهلِ عَرَفَاتٍ أهلَ السَّماءِ ، فيقولُ لهُمْ : انظُروا إلى عِبادِي جَاءُونِي شُعْثًا غُبْرًا.
  • يعتبر من الأيام العظيمة، لأن الله تعالى أكمل فيه دين الإسلام ورسالة الرسول صلى الله عليه وسلم، حيث نزلت في آخر آيات القرآن الكريم وهي قوله سبحانه وتعالى: الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمْ الْإِسْلَامَ دِينًا.

أقوال العلماء والفقهاء عن صيام يوم عرفة

يمكن لغير الحاج أن يصوم يوم عرفة، وقد قال العديد من الفقهاء والعلماء في صيام هذا اليوم، حيث قال الحنفية والمالكية إلى كراهة صيام هذا اليوم للحجاج حتى لا يتعبون اكثر في مشقة الحج، أما غير الحاج فيسن لهم صيام اليوم.

أما الشافعية فقد ذهبوا لكراهة صيام يوم عرفة للحاج، واشترطوا بالنسبة للحجاج مقيماً في مكة وذهب لعرفة في الليل أن يصوموا إذا وجدوا المقدرة والقوة، وقد قال الحنابلة بصيام الحاج ليوم عرفة لكن اشترطوا مثل الشافعية أن يكون وقوفه في الليل، فإذا كان في النهار فصومه مكروهاً.

وقد استحب جمهور العلماء بالنسبة للحجاج الفطر في يوم عرفة، وذلك منعاً للمشقة، وذلك بسبب ان رسول الله صلى الله عليه وسلم أفطر يوم عرفة ولم يصمه، وقد قالت الصحابية لبابة بنت الحارث عن ذلك: أنَّ نَاسًا تَمَارَوْا عِنْدَهَا يَومَ عَرَفَةَ في صَوْمِ النبيِّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ، فَقالَ بَعْضُهُمْ: هو صَائِمٌ، وقالَ بَعْضُهُمْ: ليسَ بصَائِمٍ، فأرْسَلَتْ إلَيْهِ بقَدَحِ لَبَنٍ وهو واقِفٌ علَى بَعِيرِهِ، فَشَرِبَهُ.

ويسن للمسلم من غير الحجاج أن يصوم ويفعل الطاعات ويقرأ القرآن ويدعو حتى يشترك في الطاعة مع الحجاج وحتى ينال ثواب الله.

دعاء يوم عرفة

يوم عرفة يوم يستجيب الله لعباده المؤمنين الراجين عفوه ورضاه، ويسن للمسلم الإكثار من الدعاء، وهناك دعاء ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم حيث قال عن دعاء يوم عرفة: خيرُ الدُّعاءِ يومُ عرفةَ، و خيرُ ما قلتُ أنا و النَّبيون من قبلي : لا إله إلا اللهُ وحده لا شريك له ، له الملكُ ، وله الحمدُ ، و هو على كلِّ شيءٍ قديرٌ.

ويوم عرفة هو أفضل يوم في السنة، لذلك يجتمع فضل اليوم والزمان والمكان للحجاج، ويجتمع الزمان وفضله لغير الحجاج، لذلك فإن الدعاء مستحب لأنه من الدعاء المستجاب.

ويمكن للمسلم أن يصوم الأيام الثمانية قبل يوم عرفة، من اليوم الأول لذي الحجة وحتى اليوم التاسع وهو يوم عرفة، وذلك لأن هذه الأيام مباركة والعمل الصالح فيها أحب إلى الله من الأيام الأخرى كما أخبرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم.

لذلك يرى جمهور العلماء استحباب صيام هذه الأيام لمن يقدر، مع فعل الخير والطاعات المختلفة مثل الصدقة والدعاء وتلاوة القرآن وغيرها من الطاعات الهامة في هذه الأيام المباركات، وذلك حتى ينال المسلم الثواب العظيم ويغفر الله له الذنوب.

يوم عرفة من الأيام العظيمة في العام، وهو أفضل الأيام عند الله وذلك لأنه يرتبط بشعائر الحج، هذا إلى جانب أن الحج عرفة أي أن وقوف الحجاج بعرفة هو الركن الرئيسي في هذه الشعائر، وقد بيّنا في هذا المقال فضائل يوم عرفة عندما تناولنا العديد من النقاط حول فضل الصيام وحكمه وأقوال العلماء والفقهاء حول ذلك وغيرها من النقاط الهامة.

المشاركات الأخيرة

الكلمات الدلالية