• L.E

الموتُ حقٌ.. 11 من علامات سكرات الموت

سكرات الموت في الأحاديث الشريفة

في صحيح البخاري عن عائشة أم المؤمنين رضي الله عنها قالت: إنَّ مِن نِعَمِ اللَّهِ عَلَيَّ: أنَّ رَسولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم تُوُفِّيَ في بَيْتِي، وفي يَومِي، وبيْنَ سَحْرِي ونَحْرِي، وأنَّ اللَّهَ جَمع بيْنَ رِيقِي ورِيقِهِ عِنْدَ مَوْتِهِ: دَخَلَ عَلَيَّ عبدُ الرَّحْمَنِ، وبِيَدِهِ السِّواكُ، وأَنا مُسْنِدَةٌ رَسولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم، فَرَأَيْتُهُ يَنْظُرُ إلَيْهِ، وعَرَفْتُ أنَّه يُحِبُّ السِّواكَ، فَقُلتُ: آخُذُهُ لَكَ؟ فأشارَ برَأْسِهِ: أنْ نَعَمْ فَتَناوَلْتُهُ، فاشْتَدَّ عليه، وقُلتُ: أُلَيِّنُهُ لَكَ؟ فأشارَ برَأْسِهِ: أنْ نَعَمْ فَلَيَّنْتُهُ، فأمَرَّهُ، وبيْنَ يَدَيْهِ رَكْوَةٌ أوْ عُلْبَةٌ – يَشُكُّ عُمَرُ – فِيها ماءٌ، فَجَعَلَ يُدْخِلُ يَدَيْهِ في الماءِ فَيَمْسَحُ بهِما وجْهَهُ، يقولُ: لا إلَهَ إلّا اللَّهُ، إنَّ لِلْمَوْتِ سَكَراتٍ ثُمَّ نَصَبَ يَدَهُ، فَجَعَلَ يقولُ: في الرَّفِيقِ الأعْلى حتّى قُبِضَ ومالَتْ يَدُهُ، وفي رواية أخرى للإمام الترمذي أنه صلى الله عليه وسلم قال: اللَّهمَّ أعنِّي على سَكراتِ الموت.

سكرات الموت في القرآن الكريم

قال تعالى: {وَجَاءتْ سَكْرَةُ الْمَوْتِ بِالْحَقِّ ذَلِكَ مَا كُنتَ مِنْهُ تَحِيدُ } سورة ق الآية 19، وفي سورة القيامة مشاهد من هذه السكرات بقوله تعالى: {كَلاَّ إِذَا بَلَغَتْ التَّرَاقِيَ (26) وَقِيلَ مَنْ رَاقٍ (27) وَظَنَّ أَنَّهُ الْفِرَاقُ (28) وَالْتَفَّتِ السَّاقُ بِالسَّاقِ (29) إِلَى رَبِّكَ يَوْمَئِذٍ الْمَسَاقُ (30) } ومعنى الآيات إذا جاءت لحظة الموت وبلغت الروح عظام الحلق في الأنفاس الأخيرة من حياته وقيل هل من طبيب يعالجه ويساعده على الشفاء أو بمعنى آخر حيث  تختصم فيه ملائكة الرحمة وملائكة العذاب أيهم  يرقى به وأيقن صاحب سكرات الموت بأنه يفارق الدنيا ويقبل على الآخرة والتفت إحدى ساقيه بساقه الأخرى أو التفت حالة الشدة من فراق الدنيا بحالة الإقبال على الآخرة فهذا يوم الموت الذي يساق فيه الميت من عالم الشهادة إلى عالم الغيب فاليوم قبل الموت عمل بلا حساب وغدا بعد الموت حساب بلا عمل.

علامات السكرات وبرمجة الموت

تتفاوت المدة الزمنية لسكرات الموت، ولكن العلامات الأساسية في سكرات الموت:

  • تتصل باختلال الجسم حراريًا، إذ يتأثر المركز المسئول عن تنظيم الحرارة في جسم الإنسان وذلك بارتفاع الحرارة إلى درجة الحمى أو انخفاضها إلى حد البرودة.
  • ويمتد الخلل إلى عملية التنفس وضربات القلب.
  • كما تتأثر عملية الإخراج سواء من الجهاز الهضمي أو الجهاز البولي.
  • وتغلب حالة الضعف البدني العام وغياب القدرة على القيام بأمر ما دون مساعدة الآخرين.
  • وتتزايد حالة القلق الشديد وصعوبة النوم مع النوم الطويل.
  • وضعف الشهية وأحيانًا عدم القدرة على تناول الطعام.
  • وتتسبب عملية البرمجة المميتة للخلايا، حيث تقصر المدة الزمنية لحياة الخلايا في أداء وظائفها الطبيعية، فيصبح معدل الهدم أكبر من معدلات البناء فتتناقص الطاقة الحيوية تدريجيًا ويصاحبها الخلل الوظيفي إلى حد القصور الوظيفي، مثل عدم الإخراج وفقدان الوعي أو الاستجابة لمساعدات الآخرين.
  • وتنتهي هذه الأعراض بتسارع عملية التنفس بشكل متلاحق وبرودة الأطراف وبخاصة القدمين.
  • وعدم القدرة على فتح الفم لارتخاء عضلات الفك السفلي وهو ما يصعب معه عملية البلع أو الشرب الطبيعية.
  • وتكون العلامة الأخيرة بتوقف القلب وانتهاء التنفس وعدم استجابة حدقة العين لتأثير الضوء وبذلك تكون الوفاة قد تمت.
  • ويتبع الوفاة شخوص العين إذا لم تكن مغلقة ومن الإحسان إغماض عين المتوفي.

التلقين عند لحظات الموت
وفي صحيح مسلم عَنْ أبِي سَعِيدٍ الخُدْرِيَّ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ قالَ: قَالَ رَسُولُ الله صلى الله عليه وسلم: لقنوا موتاكم لا إله إلا الله – بمعنى ذكروهم في لحظات الموت بقول لا إله إلا الله ففي الحديث الذي أخرجه مسلم عن أبي هريرة أنه قال: لقِّنوا موتاكم لا إلهَ إلّا اللهُ.. من كان آخرُ كلامِه لا إلهَ إلّا اللهُ دخل الجنَّةَ يومًا من الدَّهرِ، أصابه قبل ذلك ما أصابه.

المشاركات الأخيرة

الكلمات الدلالية