• L.E

3 من أهم أسماء زوجات الرسول

زوجات الرسول

زوجات الرسول صلى الله عليه وسلم هم أمهات المؤمنين وهم النساء اللاتي يجب أن نقتضي بهم في العديد من أمور الحياة وذلك لأنهم نقلوا سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم وتعلموا كل الأمور التي تخص الشريعة والدين على يد رسول الله، وقد ذكرت أمهات المؤمنين في الكتاب الكريم في عدة مواضع ومنها قول الله تعالى “يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُلْ لِأَزْوَاجِكَ إِنْ كُنْتُنَّ تُرِدْنَ الحَيَاةَ الدُّنْيَا وَزِينَتَهَا فَتَعَالَيْنَ أُمَتِّعْكُنَّ وَأُسَرِّحْكُنَّ سَرَاحًا جَمِيلًا * وَإِنْ كُنْتُنَّ تُرِدْنَ اللهَ وَرَسُولَهُ وَالدَّارَ الآَخِرَةَ فَإِنَّ اللهَ أَعَدَّ لِلْمُحْسِنَاتِ مِنْكُنَّ أَجْرًا عَظِيمًا”.. وكذلك قال تعالى “يَا نِسَاءَ النَّبِيِّ لَسْتُنَّ كَأَحَدٍ مِنَ النِّسَاءِ”.

زوجات رسول الله صلى الله عليه وسلم

وقد تزوج رسول الله صلى الله عليه وسلم أكثر من مرة، وكانت السيدة خديجة بنت خويلد هي أول زوجاته ولم يتزوج غيرها إلا بعد وفاتها رضي الله عنها، وبعد ذلك تزوج الرسول من السيدة عائشة بنت أبي بكر ومن السيدة سودة بنت زمعة والسيدة حفصة بنت عمروالسيدة أم سلمة وغيرهم من النساء المكرمات رضي الله عنهم جميعا.

وقد كانت معاملة رسول الله لزوجاته مثلا للمسلمين في احترام النساء وودهم، وقد وصى رسول الله باحترام النساء ومعاملتهم معاملة جيدة، وقد أراد الله أن يضرب بزواج رسول الله مثلا للمؤمنين، حيث تزوج الرسول من المرأة البكر والمرأة المطلقة والمرأة التي لها أولاد حتى يقول لنا أن كل الناس لا يفرق بينهن إلا تقوى الله سبحانه وتعالى، وقد كانت السيدة عائشة بنت أبي بكر من أكثر نساء الرسول التي نقلت عنه الكثير من سنته، ويقول عنها رسول الله صلى الله عليه وسلم “فضل عائشة على النساء كفضل الثريد على سائر الطعام)”.وفيما يلي سوف نتعرف على بعض من أسماء زوجات رسول الله صلى الله عليه وسلم.

أسماء زوجات رسول الله صلى الله عليه وسلم

السيدة خديجة رضي الله عنها
السيدة خديجة بنت خويلد هي زوجة الرسول صلى الله عليه وسلم وأول من صدقه من النساء، وفي حياة السيدة خديجة لم يتزوج غيرها، تزوجت السيدة خديجة من الرسول وهي في الأربعين من عمرها بينما كان هو في الخامسة والعشرين، وهي أم أولاده وبناته ما عدا إبراهيم، وقد ساندت السيدة خديجة النبي صلى الله عليه وسلم طوال دعوته بمالها ونفوذها وكانت من أهم عوامل حمايته وحماية دعوته في بدايتها، وقد سمي العام الذي توفيت فيه السيدة خديجة عام الحزن وقد روي عن البخاري ومسلم في صحيحيهما من حديث أبي هريرة – رضي الله عنه – قال: أَتَى جِبرِيلُ النَّبِيَّ – صلى الله عليه وسلم – فَقَالَ: “يَا رَسُول الله: هَذِهِ خَدِيجَةُ قَدْ أَتَتْ، مَعَهَا إِنَاءٌ فِيهِ إِدَامٌ أَوْ طَعَامٌ أَوْ شَرَابٌ، فَإِذَا هِيَ أَتَتْكَ فَاقْرَأْ عَلَيْهَا السَّلَامَ مِنْ رَبِّهَا، وَمِنِّي، وَبَشِّرْهَا بِبَيْتٍ فِي الْجَنَّةِ مِنْ قَصَبٍ لَا صَخَبَ فِيهِ وَلَا نَصَبَ”.

السيدة سودة بنت زمعة
واسمها  سودة بنت زمعة بن قيس بن عبد شمس بن عبد ود بن نصر بن مالك، وهي أول زوجة يتزوجها رسول الله صلى الله عليه وسلم بعد وفاة السيدة خديجة رضي الله عنها، وقد روت عنها السيدة عائشة وقالت “(ما رَأَيْتُ امْرَأَةً أَحَبَّ إلَيَّ أَنْ أَكُونَ في مِسْلَاخِهَا مِن سَوْدَةَ بنْتِ زَمْعَةَ، مِنِ امْرَأَةٍ فِيهَا حِدَّةٌ، قالَتْ: فَلَمَّا كَبِرَتْ، جَعَلَتْ يَومَهَا مِن رَسولِ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وَسَلَّمَ لِعَائِشَةَ، قالَتْ: يا رَسولَ اللهِ، قدْ جَعَلْتُ يَومِي مِنْكَ لِعَائِشَةَ، فَكانَ رَسولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وَسَلَّمَ، يَقْسِمُ لِعَائِشَةَ يَومَيْنِ، يَومَهَا وَيَومَ سَوْدَةَ).

السيدة عائشة بنت أبي بكر
هي ابنة أبي بكر الصديق، صاحب الرسول ومصدقه، وقد كان مهر السيدة عائشة 12 ونصف أوقية، وقد كانت صغيرة في السن عندما تزوجها رسول الله صلى الله عليه وسلم وبعد وفاته نقلت الكثير من سنته، وقد تميزت ببراعتها في الفقه حيث أن هناك الكثير من الصحابة الذين كانوا يلجأون إليها عند وقوف أي من المسائل الفقهية عندهم، وقد قال عنها رسول الله “رواية الإمام البخاريّ عن عمرو بن العاص أنّه قال: (أنَّ النبيَّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ، بَعَثَهُ علَى جَيْشِ ذَاتِ السُّلَاسِلِ، فأتَيْتُهُ فَقُلتُ: أيُّ النَّاسِ أحَبُّ إلَيْكَ؟ قَالَ: عَائِشَةُ، فَقُلتُ: مِنَ الرِّجَالِ؟ فَقَالَ: أبُوهَا”.

المشاركات الأخيرة

الكلمات الدلالية