• L.E

10 معلومات عن عدد آيات القرآن الكريم.. مع فضل قراءة القرآن

عدد آيات القرآن وعدد درجات الجنة

  • في شعب الإيمان للبيهقي في الحديث الذي صحح إسناده الحاكم عن عائشة رضي الله عنها قالت: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: عدد درج الجنة عدد آيات القرآن، فمن دخل الجنة من أهل القرآن فليس فوقه درجة، وعدد آيات القرآن 6236 ستة آلاف ومائتان وست وثلاثون آية.
  • وفي السلسلة الصحيحة للألباني من حديث أبي هريرة: عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال: يَجيءُ القُرآنُ يومَ القِيامةِ كالرَّجُلِ الشّاحِبِ، يَقولُ لصاحِبِهِ: هل تَعْرِفُني؟ أنا الَّذي كُنتُ أُسهِرُ لَيْلَكَ، وأُظْمِئُ هَواجِرَكَ، وإنَّ كلَّ تاجرٍ مِن وراءِ تِجارَتِهِ، وأنا لكَ اليومَ مِن وراءِ كلِّ تاجرٍ. فيُعطى المُلْكَ بيمينِهِ، والخُلْدَ بشِمالِهِ، ويُوضَعُ على رأسِهِ تاجُ الوقارِ، ويُكْسى والِداهُ حُلَّتَيْنِ لا تَقُومُ لهُما الدُّنْيا وما فيها، فيَقولانِ: يا ربِّ، أنّى لنا هذا؟ فيُقالُ: بتعليمِ وَلَدِكُما القُرآنَ، وهذا الحديث للترغيب في صحبة القرآن بالتعلم والقراءة والعمل بأحكامه وهديه في المعاملات والأخلاق.
  • والسورة الأكثر آياتٍ عددًا في القرآن هي سورة البقرة وعدد آياتها 286 مائتان وست وثمانون آية، وهي السورة الأكثر كلماتٍ عددًا، لأن عدد كلماتها 6116 ستة آلاف ومائة وستة عشرة كلمة، وهي أيضًا السورة الأكثر حروفٍ عددًا، لأن عدد حروفها خمسة وعشرين ألفًا وتسعمائة حرف، أما سورة الكوثر فهي أقصر سورة في القرآن لأن عدد آياتها 3 ثلاثة وعدد كلماتها عشرة 10 وعدد حروفها 42 إثنين وأربعين حرفًا.

التقسيم العددي للحروف لتيسير ختم قراءة القرآن

  • من علوم القرآن معرفة عدد آياته وكلماته وحروفه، وعدد سور المصحف 114 مائة وأربعة عشرة سورة في ثلاثين جزء وكل جزء يتكون من حزبين وكل حزب أربعة أرباع وينسب للحجاج بن يوسف الثقفي مبادرته لتقسيم المصحف إلى أجزاء وأحزاب وأرباع لتسهيل متابعة قراءة القرآن وإتمام ختم قراءته شهريًا أو أسبوعيًا، وقد اعتمد الحجاج على التقسيم وفقًا لعدد الحروف وهو اجتهاد لتيسير أخذ القرآن، وبهذه الصورة من التقسيم والتي حازت القبول وصارت عرفًا أقره أهل القرآن وطبع المصحف الشريف بكافة قراءاته على هذه الهيئة من التقسيم.
  • وقد بلغت عدد كلمات القرآن الكريم 77407 سبع وسبعون ألف كلمة وأربعمائة وسبعة كلمة – وعدد حروفه 326159 ثلاثمائة ألف حرف وستة وعشرون ألف حرف ومائة وتسع وخمسون حرفا – وعدد النقط على حروفه 1025030 مليون وخمس وعشرين ألفًا وثلاثين نقطة، كما جاء ذلك في حاشية اسنى المطالب، والآية الأكثر عددٍ في الكلمات والحروف هي آية الدَّين في سورة البقرة وهي الآية رقم 282 إذ يبلغ عدد كلماتها 128 مائة وثمان وعشرين كلمة، وعدد حروفها 549 خمسمائة وتسعة وأربعين حرفًا.

نظائر السور في الكلمات والحروف على قول أبي محمد عطاء بن يسار المدني

فأما السور اللائي يتفقن في عدد الكلم فجملتهن سبع عشرة (17) سورة:

  • أولاهن (الحمد) نظيرتها (أرأيت).
  • سورة (والذاريات) نظيرتها (والنجم).
  • سورة (الجمعة) نظيرتها (المنافقون).
  • سورة (الجن) نظيرتها (المزمل).
  • سورة (الانشقاق) نظيرتها (البروج).
  • سورة (الأعلى) نظيرتها (العلق).
  • سورة (والضحى) نظيرتها (والعاديات).
  • سورة (الفيل) نظيرتها (المسد) و(الفلق) جميعًا.
  • وأما السور اللائي يتفقن في عدد الحروف فجملتهن عشر (10) سور:

    • أولاهن سورة (يونس) نظيرتها (هود).
    • سورة (عبس) نظيرتها (التكوير).
    • سورة (الانشقاق) نظيرتها (البروج).
    • سورة (النصر) نظيرتها (المسد).
    • سورة (الفلق) نظيرتها (الناس).

    وليس في كتاب الله تعالى سورة لها نظير في كلمها وحروفها معًا إلا
    سورة (الانشقاق) و(البروج).

    سور القرآن ونظائرها في العدد المكي منها والمدني

    • جميع سور القرآن مائة سورة وأربع عشرة (114) سورة، المفصل من ذلك ثمان وستون (68) سورة، وينتهي عدد نصف الجميع إلى سورة المجادلة.
    • وجملة السور المدنية التي لا خلاف فيها إحدى وعشرون (21) سورة.
    • وجملة السور المكية التي لا خلاف فيها أيضًا على ذلك أربع وسبعون (74) سورة.
    • وجملة المختلف فيه من السور: فيقال مكي ويقال مدني تسع عشرة (19) سورة.
    • وجملة ما دخل من المدني في المكي أربعون (40) آية.
    • وما دخل من المكي في المدني خمس (5) آيات.
    • وجملة السور اللائي لهن نظير في عددهن اثنتان وتسعون (92) سورة.
    • واللائي لا نظير لهن في ذلك اثنتان وعشرون (22) سورة.

    النظائر من السور اللائي يتفق عدد آياتهن بين المكي والمدني وهما مجموعتان

  • المجموعة الأولى لنظائر السور المدنية

  • وجملتهن تسع وستون (69) سورة:

    • أولاهن (المائدة) نظيرتها (هود).
    • (الأنفال) نظيرتها (الحج).
    • (يوسف) نظيرتها (الأنبياء).
    • (الرعد) نظيرتها (المعارج).
    • (إبراهيم) نظيرتها (سبأ).
    • (الحجر) نظيرتها (الواقعة).
    • (الفرقان) نظيرتها (الرحمن).
    • (الروم) نظيرتها (والذاريات).
    • (السجدة) نظيرتها (الملك) و(نوح).
    • (فاطر) نظيرتها (ق) و(النازعات).
    • (الشورى) نظيرتها (والمرسلات).
    • (الدخان) نظيرتها (المدثر).
    • (الجاثية) نظيرتها (المطففون).
    • (القتال) نظيرتها (القيامة).
    • (الفتح) نظيرتها (كورت).
    • (الحجرات) نظيرتها (التغابن).
    • (الحديد) نظيرتها (الجن).
    • (المجادلة) نظيرتها (البروج).
    • (الجمعة) نظيرتها (المنافقون) و(الضحى) و(العاديات).
    • (الطلاق) نظيرتها (التحريم).
    • (ن) نظيرتها (الحاقة).
    • (المزمل) نظيرتها (البلد) و(العلق).
    • (الانفطار) نظيرتها (الأعلى).
    • (الطارق) نظيرتها (الشمس).
    • (ألم نشرح) نظيرتها (التين)، (ولم يكن)، (وإذا زلزلت)، (وألهاكم).
    • (القدر) نظيرتها (الفيل) و(قريش) و(تبت) و(الفلق).
    • (والعصر) نظيرتها (الكوثر) و(النصر).
    • (أرأيت) نظيرتها (الكافرون) و(الناس).

    المجموعة الثانية لنظائر السور المدنية

    وجملتهن خمس وستون (65) سورة:

    • أولاهن (الأنفال) نظيرتها (الحج).
    • (يوسف) نظيرتها (الأنبياء).
    • (الرعد) نظيرتها (المعارج).
    • (إبراهيم) نظيرتها (سبأ).
    • (الحجر) نظيرتها (مريم) و(الواقعة).
    • (الفرقان) نظيرتها (الرحمن).
    • (السجدة) نظيرتها (نوح).
    • (الشورى) نظيرتها (والمرسلات).
    • (الجاثية) نظيرتها (المطففون).
    • (القتال) نظيرتها (القيامة).
    • (الفتح) نظيرتها (كورت).
    • (الحجرات) نظيرتها (التغابن).
    • (المزمل) نظيرتها (والنازعات).
    • (القمر) نظيرتها (المدثر).
    • (الحديد) نظيرتها (الجن).
    • (المجادلة) نظيرتها (والليل).
    • (الجمعة) نظيرتها (المنافقون) و(الضحى) و(العاديات).
    • (الطلاق) نظيرتها (التحريم).
    • (الملك) نظيرتها (الإنسان).
    • (ن) نظيرتها (الحاقة).
    • (الانفطار) نظيرتها (الأعلى).

    فضل قراءة القرآن

    في صحيح مسلم عن أبي أمامة الباهلي عن رسول الله صلى الله عليه وسلم: اقْرَؤُوا القُرْآنَ فإنَّه يَأْتي يَومَ القِيامَةِ شَفِيعًا لأَصْحابِهِ، اقْرَؤُوا الزَّهْراوَيْنِ البَقَرَةَ، وسُورَةَ آلِ عِمْرانَ، فإنَّهُما تَأْتِيانِ يَومَ القِيامَةِ كَأنَّهُما غَمامَتانِ، أوْ كَأنَّهُما غَيايَتانِ، أوْ كَأنَّهُما فِرْقانِ مِن طَيْرٍ صَوافَّ، تُحاجّانِ عن أصْحابِهِما، اقْرَؤُوا سُورَةَ البَقَرَةِ، فإنَّ أخْذَها بَرَكَةٌ، وتَرْكَها حَسْرَةٌ، ولا تَسْتَطِيعُها البَطَلَةُ. قالَ مُعاوِيَةُ: بَلَغَنِي أنَّ البَطَلَةَ: السَّحَرَةُ.

المشاركات الأخيرة

الكلمات الدلالية