• L.E

الغسل من الجنابة .. 7 خطوات هامة لكيفية الغسل .. تعرف عليها

الغسل من الجنابة

الطهارة جزء من ديننا الإسلامي الحنيف، فإن الإسلام دين الطهارة والعفة، فالعديد من النصوص الشرعية الهامة التي حثت المسلمين على الطهارة من الجنابة وعلى التطهّر والنظافة، ونتناول في هذا المقال حكم الغسل من الجنابة، وأهم الخطوات من الكتاب والسنة حول الغسل.

ما هي الجنابة

الجنابة في اللغة تعني البعد فإذا قلنا جنب الراجل عن أهله فالمعنى هنا أن الرجل ابتعد عن أهله أما من حيث الاصطلاح فهي الجنب أو البعد عن الطهارة الحسية التي تمكنه من أداء العبادات، والجنابة تحدث عند خروج المني من الرجل وإقامة علاقة جنسية ما بين الرجل وزوجه، وقد وضحها رسول الله صلى الله عليه وسلم في أحاديث كثر كما أخبرنا الله عن الجنابة في كتابه العزيز.

أما عن الغسل من الجنابة وكيفيته فقد أوضحها رسول الله صلى الله عليه وسلم في حديث روته السيدة عائشة أم المؤمنين رضي الله عنها حيث قالت: كانَ رَسولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ إذَا اغْتَسَلَ مِنَ الجَنَابَةِ يَبْدَأُ فَيَغْسِلُ يَدَيْهِ. ثُمَّ يُفْرِغُ بيَمِينِهِ علَى شِمَالِهِ فَيَغْسِلُ فَرْجَهُ. ثُمَّ يَتَوَضَّأُ وُضُوءَهُ لِلصَّلَاةِ. ثُمَّ يَأْخُذُ المَاءَ فيُدْخِلُ أصَابِعَهُ في أُصُولِ الشَّعْرِ، حتَّى إذَا رَأَى أنْ قَدِ اسْتَبْرَأَ حَفَنَ علَى رَأْسِهِ ثَلَاثَ حَفَنَاتٍ. ثُمَّ أفَاضَ علَى سَائِرِ جَسَدِهِ. ثُمَّ غَسَلَ رِجْلَيْهِ. وفي رواية: أنَّ النبيَّ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ اغْتَسَلَ مِنَ الجَنَابَةِ، فَبَدَأَ فَغَسَلَ كَفَّيْهِ ثَلَاثًا، ثُمَّ ذَكَرَ نَحْوَ حَديثِ أبِي مُعَاوِيَةَ ولَمْ يَذْكُرْ غَسْلَ الرِّجْلَيْنِ”

وهذا الحديث السابق يمكن تفصيله وشرحه حسب خطوات الغسل من الجنابة التي نتحدث عنها خلال السطور القليلة القادمة.

كيفية الغسل من الجنابة في 7 خطوات

الكثير من الكتب والعلماء أوضحت الكثير من الخطوات للغسل من الجنابة كما جاء في حديث النبي صلى الله عليه وسلم السابق، كما تحدث عنه الفقهاء في كيفية الغسل وغيرها والتي يمكن توضيحها في الخطوات التالية:

  • في البداية لابد أن ينوي المسلم الذي على الجنابة أنه سيقوم بالاغتسال من هذه الجنابة، فلا يمكن تقبل الله لعمل ما إلا بالنية ولكل امرئ ما نوى.
  • يبدأ المسلم عند الاغتسال من الجنابة بالتسمية أو البسملة وهي قول بسم الله الرحمن الرحيم ثم يبدأ في الاغتسال والشروع به بغسل يديه ثلاث مرات على نحو الوضوء.
  • يقوم المسلم اثناء الغسل في بداية الأمر بغسل الفرج بالماء ثم البدء في الغسل على هيئة الوضوء العادي للصلاة، وهناك جمهور من العلماء يقولون يسن أن يتم تأخير هيئة الوضوء في آخر الاغتسال.
  • من أهم أركان وخطوات الاغتسال من الجنابة أن يصل الماء إلى جميع أنحاء الجسم من الرأس حتى القدمين، ولا يترك جزء من جسمه إلا أن يصل الماء فيه.
  • البدء بالشق الأيمن من الجسم واغتساله بالماء قبل الشق الأيسر وهذه سنة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم.
  • بعد الانتهاء من الخطوات السابقة يقوم المسلم بغسل القدمين بالماء الطاهر.
  • قبل الانتهاء تماماً من الغسل يقوم المسلم المغتسل بوصول الماء إلى الشعر واللحية وذلك من خلال التخليل بين مفرق الشعر أو اللحية جيداً.
  • وبعد أن تعرفت أخي المسلم على هذه الأركان والخطوات تعالى معي على سؤال آخر نطرحه عليك، ما هي الأمور التي لابد أن تغتسل بعدها؟ وللإجابة على هذا السؤال تعالى معي إلى السطور القليلة القادمة لنتعرف سوياً على هذه الأمور.

    ما هي الأمور التي لابد من الغسل بعد حدوثها؟

    إن الغسل من الجنابة للرجال والنساء على حد سواء، وهناك أمور عدة تحدث للرجال وللنساء أيضاً وعليه يكون الحكم في الاغتسال واجباً، وهذه الأمور هي

    • خروج المني من الرجل: سواء خروج المني بشهوة من الرجل أثناء العلاقة الجنسية أو خروجه أثناء النوم بما يعرف بالاحتلام فوجب عليه القيام بالغسل حتى يؤدي الصلوات وبقية العبادات الأخرى,
    • التقاء الختانين أو الفرجين: قد يقوم الرجل بمداعبة زوجته وبالتالي قد يحدث نزول المني أو لا يحدث بالتالي لابد على الرجل والمرأة أن يقوما بالاغتسال وذلك مصداقاً لقول النبي عليه الصلاة والسلام في هذا الشأن إذا جلس بين شُعَبِها الأربع، ثمّ جَهَدَها فقد وَجَبَ الغُسل وإن لم يُنزِل.
    • دخول الكافر في الإسلام: قبل أن ينطق الكافر الشهادتين والدخول في دين الإسلام لابد لهم من الاغتسال ثم النطق بالشهادتين.
    • في حالة انقطاع الحيض أو دم النفاس: هذا للنساء اللواتي انقطع عندها الحيض أو انقطاع دم النفاس فقد وجب عليها الغسل من الجنابة بالكيفية السابقة حتى تقوم بأداء الصلوات وغيرها من العبادات.
    • عند الموت: وهو غسل الميت قبل دفنه.

    ما هو الحكم الفقهي للغسل من الجنابة؟

    قد تتساءل عزيزي القارئ عن الحكم الفقهي حول الاغتسال من الجنابة، فإن الجمهور من العلماء وكافة الفقهاء أكدوا الوجوب للغسل من الجنابة في الحالات التي ذكرناها سابقاً ودليله على ذلك من خلال الآية القرآنية حيث قال تعالى: وَإِن كُنتُمْ جُنُبًا فَاطَّهَّرُواْ.

  • بل قرن الله تعالى وجوب الغسل من أجل أداء الصلوات وذلك في قوله تعالى حتى تغتسلوا، حيث لا يجوز دخول المسجد مثلاً حتى يغتسل المسلم يتوضأ ويتطهر وهذا ينسحب على الحج والعمرة وقبول الصيام ونحو ذلك.

  • ومع ذلك فهناك العديد من الحالات يستحب فيها الغسل بنفس الكيفية دون وجود جنابة، وهذا الاستحباب ورد فيه أحاديث كثيرة، وهذه الحالات مثل:

    • الاغتسال عند الشروع للعمرة أو الحج
    • الاغتسال للشروع في صلاة الجمعة أو صلاة العيدين
    • الغسل من أجل صلاة الاستسقاء أو صلاة الكسوف والخسوف
    • الغسل من أجل الدخول إلى مكة
    • الاغتسال من غسل الميت، أي في حالة القيام بغسل الميت يستحب أن تغتسل بعدها.
    • في حالة الإفاقة من الغيبوبة أو الإغماء أو الإفاقة من الجنون وهذا ورد فيه حديث صحيح عن النبي صلى الله عليه وسلم حيث تعرض للإغماء في مرضه الأخير كما حكت عائشة أم المؤمنين رضي الله عنها التي قالت: ثَقُل النبيُّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم فقال: أصلَّى الناسُ. قُلْنا: لا، هم ينتَظِرونك، قال: ضَعوا لي ماءً في المِخضَبِ. قالتْ: ففعلْنا، فاغتسَل، فذهَب ليَنوءَ فأُغمِي عليه، ثم أفاق، فقال صلَّى اللهُ عليه وسلَّم: أصلَّى الناسُ. قُلْنا : لا، هم ينتَظِرونك يا رسولَ اللهِ، قال: ضَعوا لي ماءً في المِخضَبِ. قالتْ: فقعَد فاغتَسَل، ثم ذهَب ليَنوءَ فأُغمِي عليه، ثم أفاق فقال: أصلَّى الناسُ؟ قُلْنا: لا، هم ينتَظِرونك يا رسولَ اللهِ، قال: ضَعوا لي ماءً في المِخضَبِ، فقعَد فاغتَسَل، ثم ذهَب ليَنوءَ فأُغمِي عليه، ثم أفاق فقال: أصلَّى الناسُ؟ قُلْنا: لا، هم ينتَظِرونك يا رسولَ اللهِ، والناسُ عُكوفٌ في المسجِدِ، ينتَظِرون النبيَّ عليه السلامُ لصلاةِ العشاءِ الآخِرةِ، فأرسَل النبيُّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم إلى أبي بكر.

    ولاشك أن الاغتسال من الجنابة من الأمور الهامة التي سنّها الإسلام العظيم، فهي أطهر للبدان ولها فائدة روحية عظيمة وامتثال لأمر الله عز وجل وأوامر نبيه الكريم عليه الصلاة والسلام، لذلك احرص أخي المسلم على الاغتسال سواء في حالات الوجوب السابقة أو حالات الاستحباب.

المشاركات الأخيرة

الكلمات الدلالية