• L.E

خطوات اللتيمّم بطريقة صحيحة

التيمّم

يعني التيمّمْ في اللغة العربية القصد والتوجه لمكان معين، فإذا قيل أن فلاناً تيمّم المدينة، يمّم فلان نحو المدينة فهذا يعني توجهه نحو المدينة.

ويعني التيمّم في الشريعة الإسلامية قصد الصعيد الطاهر – والصعيد هو التراب – واستعماله بنيّة التطهر من الحدث في حالة عدم وجود ماء أو في حالة عدم القدرة على استعمال الماء إذا كان موجوداً.

ومن الجدير الإشارة إليه أن هناك ترابطاً بين المعنى الشرعي واللغوي للتيمّم، وذلك لأنه لغةً يعني القصد وشريعةً يعني قصد التراب بضربتين واحدة للوجه والأخرى لليدين بنيّة التطهر من الحدث، ولذلك نجد أن القصد والتوجه هما معنيان مشتركان بين اللغة والشرع.

كيفيّة التيمّم

  • يتم التيمّم بأن يضرب المتيمم التراب ضربتين بكفيّه ثم ينفض يديه جيداً بعد ذلك ثم يمسح المتيمّم وجهه بكفيّه.
  • يضرب التراب مرة أخرى بكفيّه ثم ينفضهما جيداً لإزالة ما علق بهما من شوائب دون التراب فيمسح يده اليمنى باطنها وظاهرها بيده اليسرى ثم يقوم بنفس الفعل بالنسبة ليده اليمنى، ويكون المسح حتى المرفقين، ويقرّ ذلك الإمام أبي حنيفة والإمام مالك والشافعيّة. أما الحنابلة فقالوا أن مسح اليدين يجب أن يكون للكوعين أي الرسغين.

التيمّم مظهر من مظاهر التيسير

التيمّم بالتراب أحد مظاهر التيسير التي أقرَها الشارع الحكيم، فالأصل هو التطهّر من الحدثين الأصغر والأكبر بالماء، فالحدث الأصغر يتم التطهّر منه بالوضوء أما الحدث الأكبر فيتم التطهّر منه بغسل جميع الجسم بالماء.

وقد يحدث أن يمنع الإنسان مانعاً من أن يتطهّر سواء من الحدث الأكبر أو الأصغر كإصابته بمرضٍ ما أو بسبب الشيخوخة أو غير ذلك، وحتى يرفع الله الحرج عنّا فقد شرّع بالتطهّر عن طريق التيمّم إذا توافرت شروطه وذلك للتيسير على العباد ورفع المشقّة، وقال الله تعالى في ذلك: “وَمَا جَعَلَ عَلَيْكُمْ فِي الدِّينِ مِنْ حَرَجٍ”.

حكم التيمم والأدلة عليه

وردت أدلة كثيرة من القرآن والسنة تدل على مشروعية التيمّم وأجمع كافة المسلمون على جوازه في حالة عدم وجود ماء أو في حالة تضرر المسلم من استعمال الماء كما ذكرنا بالأعلى، واستدلّ العلماء في ذلك على عدد من الأدلّة، ومن هذه الأدلة:

  • الدليل من القرآن الكريم: قال الله تعالى “وَإِنْ كُنْتُمْ مَرْضَى أَوْ عَلَى سَفَرٍ أَوْ جَاءَ أَحَدٌ مِنْكُمْ مِنَ الْغَائِطِ أَوْ لَامَسْتُمُ النِّسَاءَ فَلَمْ تَجِدُوا مَاءً فَتَيَمَّمُوا صَعِيدًا طَيِّبًا فَامْسَحُوا بِوُجُوهِكُمْ وَأَيْدِيكُمْ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَفُوًّا غَفُوراً”.
    وهذه الآية فيها دلالة صريحة على مشروعية التيمّم لمن لم يجد ماءً حيث أن فيها توجيه مباشر للتطهّر بالتراب كما ورد في الآية الكريمة.
  • الدليل من السنة النبوية: استدلّ العلماء على جواز ومشروعية التيمم بالحديث الذي رواه الصحابي الجليل عمران بن حصين رضي الله عنه حيث قال عن الرسول صلى الله عليه وسلم “فسار غيرَ بعيدٍ ثمَّ نزَل فدعا بماءٍ فتوضَّأ ونودي بالصَّلاةِ فصلَّى بالنَّاسِ فلمَّا انفتَل مِن صلاتِه إذا هو برجلٍ معتزلٍ لم يُصَلِّ مع القومِ قال: (ما منَعك يا فلانُ أنْ تُصلِّيَ مع القومِ؟) قال: يا رسولَ اللهِ أصابتني جنابةٌ ولا ماءَ. فقال رسولُ اللهِ -صلَّى اللهُ عليه وسلَّم-: (عليك بالصَّعيدِ فإنَّه يكفيكَ)”
    وفي هذا الحديث دليل قطاع على جواز التيمّم حيث أمر رسول الله الصحابي الذي لم يتوضأ لعدم وجود ماء باستخدام التراب فإنه يغني عن ذلك.

متى يجوز التيمّم؟

يجوز التيمّم في هذه الحالات:

  • عند عدم وجود الماء: وهنا إن لم يكن بمقدور الشخص الوضوء ولم يجد ماءً فعليه بالتيمّم لقضاء صلاته.
  • عند المرض: قد يعاني الإنسان من مرض يؤثر على استعماله للماء، فيكون الماء في هذه الحالة مضراً له مما يجعل التيمّم هو الحل الأفضل له في هذه الحالة حيث يحلّ محل الوضوء بالماء.
  • يجوز التيمّم في حالات البرد الشديد.

ما هي فروض التيمّم؟

  • يجب أن يدخل وقت الصلاة بمعنى أن الإنسان لا يجب أن يتيمّم إلا بعد الأذان لا قبله، فإن تيمّم قبل الأذان فلا يصح ذلك ووجب عليه التيمّم مرة أخرى بعد أن يؤذن الإمام.
  • يجب توافر النية عند التيمّم بمعنى أن ينوي المتيمّم استباحة الصلاة واستباحة كل ما منعه الحدث سواء كان أصغر أم أكبر.
  • التيمّم بالتراب الطاهر فلا يجوز التيمّم بأي شيء آخر كالزجاج أو الخزف المحروق أو الجبصين المحروق أو الرمل الذي لا غبار له. وأجاز الإمام أبو حنيفة التيمّم بالطين أو الحجر أو الحائط أو الملح شرط أن يكون مصدره الأرض لا البحر.
  • يجب مسح الوجه بعد الضربة الأولى بكفيّه على التراب.
  • يجب مسح اليدين حتى المرفقين بعد الضربة الثانية بكفيّه على التراب.
  • من فروض التيمّم الذي ذكرت عند الشافعيّة أن يبدأ المتيمّم بالوجه ثم اليدين حتى المرفقين.

ما هي سنن التيمّم؟

يجب اتّباع سنة الرسول أثناء التيمّم اقتداءً برسول الله صلى الله عليه وسلم لننال ثواب السنة، وهذه السنن هي:

  • التّسمية: وذلك بأن يقول الإنسان في بداية التيمّم “بسم الله الرحمن الرحيم”.
  • التّيامن: وذلك بتقديم المتيمّم يده اليمنى على يده اليسرى أثناء التيمّم.

ما هي نواقض التيمّم؟

  • ينتقض التيمّم بحدوث أياً من نواقض الوضوء كالحدث الأكبر أو الأصغر أو الرّيح او الإغماء أو النوم أو ما إلى ذلك من نواقض الوضوء.
  • ينتقض التيمّم بوجود الماء وذلك لمن كان السبب في تيممّه هو عدم وجود الماء، وينتقض التيمّم هنا إذا توافر الماء قبل الدخول في الصلاة، فإن حضر الماء بعد دخول الشخص في صلاته فلا ينتقض وضوئه.

المشاركات الأخيرة

الكلمات الدلالية