• L.E

تعرف فضل قراءة أذكار الصباح والمساء بالقرآن والسُنة النبوية

فضل أذكار الصباح والمساء في الحديث الشريف

  • أخرج ابن حجر العسقلاني في نتائج الأفكار بإسناد حسن عن ثوبان مولى رسول الله ﷺ أنه صلى الله عليه وسلم قال: مَن قالَ حينَ يصبِحُ وحينَ يُمسي ثلاثَ مرّاتٍ رضيتُ باللَّهِ ربًّا وبالإسلامِ دينًا وبمحمَّدٍ نبيًّا كانَ حقًّا على اللَّهِ أن يُرضِيَهُ.
  • وفي صحيح ابن حبان عن عثمان بن عفان أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: مَن قال حينَ يُصبِحُ: بسمِ اللهِ الَّذي لا يضُرُّ مع اسمِه شيءٌ في الأرضِ ولا في السَّماءِ وهو السَّميعُ العليمُ ثلاثَ مرّاتٍ لَمْ تفجَأْه فاجئةُ بلاءٍ حتّى يُمسيَ وإنْ قالها حينَ يُمسي لَمْ تفجَأْه فاجئةُ بلاءٍ حتّى يُصبِحَ.
  • وفي صحيح مسلم عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: مَن قالَ: حِينَ يُصْبِحُ وَحِينَ يُمْسِي: سُبْحانَ اللهِ وَبِحَمْدِهِ، مِئَةَ مَرَّةٍ، لَمْ يَأْتِ أَحَدٌ يَومَ القِيامَةِ، بأَفْضَلَ ممّا جاءَ به، إِلّا أَحَدٌ قالَ مِثْلَ ما قالَ، أَوْ زادَ عليه.
  • وأخرج ابن القيم في زاد المعاد بإسناد حسن أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: من قالَ حين يصبحُ وحين يمسي اللهمَّ إني أصبحتُ أُشْهدُك وأُشْهِدُ حملةَ عرشِك وملائكتِك وجميعَ خلقِك أنك أنت اللهُ الذي لا إله إلا أنت وأن محمدًا عبدُك ورسولُك أعتقَ اللهُ ربعَه من النارِ وإن قالها مرتين أعتقَ اللهُ نصفَه من النارِ وإن قالها ثلاثًا أعتقَ اللهُ ثلاثةَ أرباعِه من النارِ وإن قالها أربعًا أعتقَه اللهُ من النار.

فضل أذكار الصباح والمساء في القرآن الكريم

  • قال تعالى في سورة آل عمران: {قَالَ رَبِّ اجْعَل لِّيَ آيَةً قَالَ آيَتُكَ أَلاَّ تُكَلِّمَ النَّاسَ ثَلاَثَةَ أَيَّامٍ إِلاَّ رَمْزاً وَاذْكُر رَّبَّكَ كَثِيراً وَسَبِّحْ بِالْعَشِيِّ وَالإِبْكَار} آل عمران41، ومعنى الآية في التفسير الميسر: قال زكريَّا: رب اجعل لي علامةً أستدلُّ بها على وجود الولد مني (بمعنى يرزقني الله الولد بعد بلوغي وزوجتي سن الشيخوخة)، ليحصل لي السرور والاستبشار، قال: علامتك التي طلبتها: ألا تستطيع التحدث إلى الناس ثلاثة أيام إلا بإشارة إليهم، مع أنك سويٌّ صحيح، وفي هذه المدة أكثِرْ من ذكر ربك، وصلِّ له أواخر النهار وأوائله، فكان ذكر الله من دواعي الخير ليستجيب الله لدعوة نبيه زكريا بنبي من نسله اسمه يحي عليه السلام.
  • وقال تعالى في سورة ص: {إِنَّا سَخَّرْنَا الْجِبَالَ مَعَهُ يُسَبِّحْنَ بِالْعَشِيِّ وَالْإِشْرَاقِ} ص18، ومعنى الآية في التفسير الميسر: إنا سخَّرنا الجبال مع داود يسبِّحن بتسبيحه أول النهار وآخره.
  • وقال تعالى في سورة غافر: {فَاصْبِرْ إِنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ وَاسْتَغْفِرْ لِذَنبِكَ وَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ بِالْعَشِيِّ وَالْإِبْكَار} غافر55، ومعنى الآية في التفسير الميسر: فاصبر -أيها الرسول- على أذى المشركين، فقد وعدناك بإعلاء كلمتك، ووعْدُنا حق لا يتخلف، واستغفر لذنبك، ودُمْ على تنزيه ربك عمَّا لا يليق به، في آخر النهار وأوله، وذلك بتسبيح الله وحمده في هذه الأوقات.

المشاركات الأخيرة

الكلمات الدلالية