• L.E

ما هو تعريف الإسلام؟ تعرف على 5 أركان لكي تكون مسلماً

تعريف الإسلام

الإسلام هو دين الله القويم، فهو منتهى الخضوع والاستسلام لله سبحانه وتعالى، والخضوع لجميع اوامره ونواهيه، وأفعاله وأقواله سبحانه، وهو منهج متكامل رباني جاء لإسعاد البشرية ويبعدهم عن الشر وأفعال الشيطان، والنواهي التي نهى الله عنها والتي تضعف إرادة الإنسان، فما هو تعريف الإسلام؟ هذا ما نلقي عليه الضوء من خلال السطور القليلة القادمة، هذا إلى جانب أركان الإسلام، التي تجعل المسلم مسلماً.

ما هو تعريف الإسلام؟

الإسلام في اللغة هو الاستسلام والخضوع، وكذلك بمعنى السلم او السلام، وهي الرغبة الاختيارية للفرد وليس غصباً لكي يكون خاضعاً لله تعالى محباً لكافة الأوامر، وينتهي عن الشر وجميع الأفعال التي تؤذي البشرية.

والإسلام هو منهج متكامل ومثالي من الله رب العالمين، وقوانين إلهية تعرف مصلحة الإنسانية في الحياة، وهذه القوانين مستمدة من الله تعالى حيث القرآن الكريم والأحاديث النبوية الشريفة وهي أقوال وأفعال رسول الله صلى الله عليه وسلم.

وهو كافة الأحكام التي جائت في الكتاب والسنة، والتي أتبعها صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم، ثم اجتهادات العلماء، بما يعرف إجمالاً بالشريعة الغرّاء والتي لها العديد من المقاصد، وهي حماية المال والنفس والعرض والدين والعقل من الضرر والشر، كما يعتبر الإسلام له العديد من الأركان، فأركان الإسلام خمسة كما قال النبي صلى الله عليه وسلم، فما هي هذه الأركان؟

هذا ما نتعرف عليه بعد قليل.

ما هي أركان الإسلام الخمس؟

لكي تكون مسلماً لابد من إتيان هذه الأركان، وهي شهادة أن لا غله إلا الله وأن محمداً رسول الله وإقامة الصلاة، وإيتاء الزكاة، وصوم شهر رمضان، والحج لبيت الله الحرام لمن استطاع لذلك سبيلاً.

ولقد عرفنا هذه الأركان الخمس من خلال الحديث الشريف، حيث قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: الإسلامُ أنْ تشهد أنْ لا إله إلا الله، وأنّ محمداً رسول الله، وتقيمُ الصلاة، وتؤتي الزكاة، وتصوم رمضان، وتحجّ البيت إن استطعتَ إليه سبيلا.

وكان مناسبة الحديث، هو مجيء جبريل عليه السلام على هيئة أعرابي، وقد جاء يسأل رسول الله العديد من الأمور الدينية الهامة مثل ما هو الإيمان، ما هو الإسلام وغيرها، فقال رسول الله في سياق الحديث الطويل هذه الإجابة عن الإسلام، وبعدما غادر جبريل، أخبر رسولنا الكريم عليه الصلاة والسلام أصحابه، بأن هذا الأعرابي كان جبريل عليه السلام، جاء ليعلمهم دينهم.

وبالتفصيل فإننا نريد أن نعرف العديد من الجوانب الهامة حول أركان الإسلام الخمس من خلال النقاط التالية:

الشهادتين
وهي أن يقول المسلم: أشهد أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله” وهي الباب الحقيقي لدخول الإسلام، وهو شعار التوحيد، فمعناه أن المسلم يشهد أن الله وحده لا شريك له هو من يستحق العبادة، والإيمان بجميع الصفات والأسماء والأفعال له سبحانه وتعالى، وهو مالك الملك وحده، مدبر الكون والمهيمن عليه، وأن محمداً رسول الله صلى الله عليه وسلم، يجب أن نطيعه في جميع الأمور، فقد أقرن الله تعالى رضاه وطاعته برضا وطاعة الله سبحانه وتعالى، حيث قال الله سبحانه وتعالى: قل إن كنتم تحبّون اللهَ فاتّبعوني يحببكم الله، ويغفر لكم ذنوبكم والله غفور رحيم.

لذلك فإن هذا ليس مجرد قول، بل هو شعار الإسلام، يبدأ الفرد بترديده من أجل الدخول للإسلام، ليبدأ الأركان الأخرى، ولا يكون مسلماً إلا به.

إقامة الصلاة
الصلاة هي الركن الثاني من أركان الإسلام، وهي الصلاة المفروضة على كل فرد مسلم بالغ عاقل، وهي خمس صلوات وهي الفجر والظهر والعصر والمغرب والعشاء، وهناك سنة راتبة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم لهذه الصلوات المفروضة، مثل صلاة الوتر والضحى وقيام الليل، والسنة القبلية والبعدية.

وأهمية الصلاة، هي الصلة التي يقيمها العبد بينه وبين ربه سبحانه وتعالى، فيجب أن تكون بخشوع و بطهارة قبل كل صلاة، بما يعرف الوضوء، والتوجه إلى القبلة والصلاة بمنتهى الخشوع، حيث قال الله سبحانه وتعالى: إنّ الصلاة كانت على المؤمنين كتاباً موقوتاً.

وقد بيّن الله عز وجل عقوبة تارك الصلاة، متعمداً جاحداً بها، بأنه خرج من ملة الإسلام، لأن الفارق بين المسلمين وبين المشركين هو الصلاة، وقد قال الله تعالى: منيبين إليه واتقوه وأقيموا الصلاة ولا تكونوا من المشركين.

إيتاء الزكاة
الزكاة هي الركن الثالث من أركان الإسلام، وهي النماء والطهارة للمال ولها آثار رائعة في نفس المسلم وحياته، وهي عبارة عن إخراج جزء من المال بقدر معين إلى الفقير، وتصرف في مصارفها الشرعية، حيث تؤدى إلى الفقراء والمساكين والغارمين والعاملين عليها، وابن السبيل والمؤلفة قلوبهم، وفي الرقاب أي العبيد وتحريرهم، وفي سبيل الله، أي في أوجه الخير جميعاً، إلى جانب تجهيز المجاهدين في سبيل الله.

والزكاة لها شروط، ومن شروطها بلوغ النصاب الشرعي، وهو ان يثبت المال المدخر على هذه الحالة لمدة حول كامل أو سنة هجرية كاملة، فيتم إخراج 2.5 % من هذا المال، هذا باستثناء الثمار، والتي تخرج عند الحصاد من الأرض الزراعية، او المواشي، والتي يتم الزكاة عليها عند ولادتها في كل مرة.

والزكاة لها العديد من الأنواع، وهي زكاة المال وزكاة المعادن والذهب والفضة، والزكاة على الأنعام والبهائم، والزكاة على الزروع والثمار، وعروض التجارة، وزكاة الركاز وهي الكنوز المدفونة في الأرض.

ومن ترك الزكاة جاحداً متعمداً فقد خرج من الملة بإجماع الفقهاء والعلماء، والزكاة لها فوائد عديدة للغاية، فهي تطهر النفس البشرية من البخل والطمع، وتزكيها وتضاعف الأجور وتبارك في المال والولد، وقد قال الله تعالى عن الزكاة: وَأَقِيمُواْ الصَّلاَةَ وَآتُواْ الزَّكَاةَ وَمَا تُقَدِّمُواْ لأَنفُسِكُم مِّنْ خَيْرٍ تَجِدُوهُ عِندَ اللّهِ.

صيام رمضان
هو الركن الرابع من أركان الإسلام، والصيام هو انقطاع الأكل والشرب والإمساك عنهما وعن الجماع من طلوع الفجر وحتى غروب الشمس، وقد فرض الله تعالى الصيام على المسلمين في شهر رمضان المبارك، حيث فرضه على كل مسلم قادر عاقل بالغ، واستثنى المرضى مرض شديد فلهم عذر وعليهم إخراج الكفارة، وكذلك المسافرين سفر طويل وشاق، وهي رخصة الإفطار لهؤلاء على أن يقضوا هذه الأيام بعد ذلك.

وقد قال الله سبحانه وتعالى عن الصوم: يا أيها الذين آمنوا كتب عليكم الصيام كما كتب على الذين من قبلكم لعلكم تتقون. والصيام له أهمية كبيرة، فهو يعلم الإنسان الصبر والتقوى ومراقبة الله في كل فعل، وله فضل عظيم وثواب لا يعرفه أحداً إلا الله سبحانه وتعالى.

حج البيت
وهو الركن الخامس من أركان الإسلام، وهو حج البيت لمن استطاع من المسلمين، والاستطاعة هنا ما بين الاستطاعة الجسدية والمالية في نفس الوقت، والحج له زمن محدد ما بين يوم الثامن من ذي الحجة حتى آخر أيام التشريق أي رابع يوم عيد الأضحى المبارك.

والحج معناها قيام المسلم للمناسك في الكعبة المشرفة وفي المناطق المقدسة، وهو تدريب على حفظ اللسان وتحمل المشقة وترك الجدال والتوحيد وتجمع المسلمين كأمة واحدة في صعيد واحد.

أركان الإسلام الخمس التي تعرفنا عليها، ما هي إلا أسس لجميع المسلمين ليرتبطوا بالإسلام، ويعيشون حياتهم في ظل الإيمان بالله وبرسله وكتبه، لذلك علينا بالحفاظ على هذه الأركان لأنها حفاظ على ديننا وإيماننا.

المشاركات الأخيرة

الكلمات الدلالية