• L.E

من كبائر الذنوب.. 3 شروط للتوبة من الزنا.. مع كيفية الوقاية وتحصين النفس

الزنا من كبائر الذنوب التي نهى الله عنها

الزنا من الكبائر المنهي عنها شرعاً وعرفاً: قال تعالى (وَلَا تَقْرَبُوا الزِّنَا ۖ إِنَّهُ كَانَ فَاحِشَةً وَسَاءَ سَبِيلًا)، وقال تعالى في جزاء فاعل الزنا سورة النور (الزَّانِيَةُ وَالزَّانِي فَاجْلِدُوا كُلَّ وَاحِدٍ مِّنْهُمَا مِائَةَ جَلْدَةٍ ۖ وَلَا تَأْخُذْكُم بِهِمَا رَأْفَةٌ فِي دِينِ اللَّهِ إِن كُنتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ ۖ وَلْيَشْهَدْ عَذَابَهُمَا طَائِفَةٌ مِّنَ الْمُؤْمِنِينَ) الآية 2.

الزنا كبيرة تُخرج صاحبها من الدرجة العليا من الإيمان:

  • فكان الحد على فاعل الزنا الجَلد إن كانا عزبين غير متزوجين، فإن كانا متزوجين أو تزوجا ولو مرة في العمر فإنهما يرجمان بالحجارة إلى أن يموتا فإن لم يتحقق فيهما عقوبة الحد في الدنيا ولم يتوبا يعذبان في النار بسياط من نار، وهذه الكبيرة تخرج صاحبها من الدرجة العليا للإيمان بتجنب الكبائر إلى الدرجة الأساسية من التوحيد وهي الإسلام وقد ثبت في الحديث النبوي الشريف :(لا يزني الزاني حين يزني وهو مؤمن)، فقال العلماء: يرتفع الإيمان فوق رأسه فينقص إيمانه ويبقى إسلامه ولا يكفر إذا أقر بحرمة الزنا إلا إذا أستحله فإنه يكون قد نقض إيمانه بالإسلام).
  • وفي الحديث الشريف: “ثلاثة لا يكلمهم الله يوم القيامة ولا ينظر إليهم ولا يزكيهم ولهم عذاب أليم شيخ زان وملك كذاب وعائل مستكبر.
  • وعن ابن مسعود رضي الله عنه قال: قلت يا رسول الله أي الذنب أعظم عند الله تعالى قال فذكر فيها أن تزني بحليلة جارك يعني زوجة جارك، وفي صحيح البخاري في حديث منام النبي صلى الله عليه وسلم حيث رأى أن جاءه جبريل وميكائيل قال فانطلقنا على مثل التنور أعلاه ضيق وأسفله واسع فيه لغط وأصوات فأطلعنا فيه فإذا فيه رجال ونساء عراة فإذا هم يأتيهم لهب من أسفل منهم فإذا أتاهم ذلك اللهب ضوضوا (أي أصدروا ضوضاء وصاحوا من شدة حره) فقلت من هؤلاء يا جبريل قال هؤلاء الزناة والزواني يعني من الرجال والنساء فهذا عذابهم الى يوم القيامة.

خصال الزاني
وعن أنس قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: أن الإيمان سربال يسربله الله من يشاء فإن زنى العبد نزع الله منه سربال الإيمان فإن تاب رده عليه، وفي الزنا ست خصال ثلاث في الدنيا وثلاث في الآخرة فأما التي في الدنيا فذهاب بهاء الوجه وقصر العمر ودوام الفقر وأما التي في الآخرة فسخط الله تعالى وسوء الحساب والعذاب بالنار، ومن زنى بامرأة كانت متزوجة كان عليها وعليه في القبر نصف عذاب هذه الأمة فإذا كان يوم القيامة يحكم الله سبحانه وتعالى زوجها في حسنات فاعل الزنا بزوجته بغير علمه فإن علم وسكت حرم الله عليه الجنة لأنه صار ديوثا لا يغار على عرضه والديوث لا يشم رائحة الجنة لأنه غير أمين على أمانة الله التي استحفظها عليها من عرض زوجته وأهله، فالجنة كتب على بابها حرام على الديوث الذي يعلم بالفاحشة في أهله ويسكت ولا يغار.

ما هي عقوبة الزنا في الشريعة والحياة الدنيا؟

أولاً: عقوبة وحد الزنا في الشريعة

  • جاء في الحديث الشريف: “ولا فشا الزنا في قوم قط إلا كثر فيهم الموت”، وقد حددت الشريعة عقوبة الزنا في المتزوجين أومن سبق له الزواج بالرجم حتى الموت.
  • ولغير المتزوجين بالجلد مائة جلدة من الأحرار، أما فاعل الزنا من غير الأحرار فعقوبته خمسين جلدة (نصف عقوبة الأحرار).
  • ولا يقام حد إلا بإقرار أربع مرات – مقام الشهود الأربع العدول – على فعل هذه الجريمة وتسقط العقوبة إن لم يتوافر للشهادة أربعة شهود، وهذا من ستر الله على عباده، فلو شاهد واقعة الزنا ثلاث شهود لكان خير لهم الصمت حتى لا يقام عليهم حد القذف ثمانين جلدة، والإكراه في الزنا لا عقوبة فيه على المُكره، وذلك الحديث الشريف: رفع عن أمتي الخطأ والنسيان وما استكرهوا عليه، ولقوله تعالى (وَلَا تُكْرِهُوا فَتَيَاتِكُمْ عَلَى الْبِغَاءِ)، حيث كانت جارتين لرأس المنافقين بالمدينة المنورة عبد الله بن أبي سلول يقال لها مسيكة وأخرى يقال لها أميمة، فكان عبد الله بن سلول يكرههما على الزنا فشكتا ذلك للنبي صلي الله عليه وسلم فأنزل الله تعالى تحريم الإكراه على البغاء والزنا فكانت المستكرهة ليس عليها حد.
  • وفي سنن الترمذي قوله صلى الله عليه وسلم من أصاب حداً فعجل عقوبته في الدنيا فالله أعدل من أن يثني على عبده العقوبة في الأخرة، ومن أصاب حداً فستره الله وعفا عنه فالله أكرم من أن يعود في شيء قد عفا عنه.

تحريم زواج أهل العفة ممن زنا
وقد حرم الله تعالى زواج المسلمين أهل العفة ممن اعتادوا فعل الزنا وجهروا به.

قصة امرأة تابت من الزنا
وقد شهد التاريخ توبة من أناس أتوا لرسول الله صلى الله عليه وسلم ليطهرهم من فعل الزنا بإقامة الحد عليهم في الدنيا حتى لا يتعرضون لعذاب الله في الآخرة ابتغاءً لمرضاة الله ومن أمثلة ذلك المرأة الغامدية التي أقرت وشهدت على نفسها بالزنا فأعرض عنها النبي صلى الله عليه وسلم عنها فقالت: يا رسول الله تريد أن تردني كما رددت ماعزا، وقالت أنها حبلى من الزنا فقال: متى تضعي فذهبت، فلما وضعت جاءت به الى رسول الله صلى اله عليه وسلم تحمله فقالت قد ولدت قال: أذهبي حتى تفطميه فذهبت، ثم جاءت به وفي يده كسرة خبز فقالت إني قد فطمته فقال: ائتني بمن يكفله، فقام رجل فقال أنا أكفله فجعل أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم يتعجبون من الرجل ويقولون ما كان عليه لو لم يكفله، فأمر بها فرجمت ثم صلى عليها فقال رجل: كيف تصلي عليها وهي هكذا، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: لقد تابت توبة لو قسمت بين أهل المدينة لوسعتهم أو نحو هذا.

ما هي شروط التوبة من الزنا؟ وضرورة الوقاية والتقوى لتجنب مقدماته

أولاً: شروط التوبة

  • شروط التوبة هي الندم والعزم على الإقلاع عن الذنب وعدم العودة إليها سراً أو جهراً وذلك لما ورد في الأثر كل أمتي معافاً إلا المجاهرون، ومن محققات التوبة رد المظالم فما كان من حق لخلق فعليه أداءه، فما يترتب على الزنا من أثار يجب تحملها مثل ما قالوا أوله سفاح وآخره نكاح وأما من لم يفعل الزنا ككبيرة وإنما باشر مقدماتها من النظر والكلام والاستماع فيما حرم الله فعليه بالتوبة.
  • وقد ورد في السنن الكبرى للنسائي عن أبي هريرة أن الرسول صلى الله عليه وسلم قال: إن الله تبارك وتعالى كتب على ابن آدم حظه من الزنا، أدرك ذلك لا محالة، فزنا اليدين البطش، وزنا اللسان النطق، والنفس تتمنى وتشتهي، والفرج يصدق ذلك ويكذبه، وقد أمر الله بحفظ السمع والبصر والنفس من الانفعال بالخبائث التي نهى الله عنها بقوله في سورة الإسراء (وَلَا تَقْفُ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ ۚ إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُولَٰئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْئُولً) أية٣٦.

ثانياً: التوبة مع ضرورة الوقاية والتقوى لتجنب مقدماته

  • التوبة العامة تكون بسد السبل على المشاهد الإباحية الداعية إلى الزنا في كافة الوسائل الإعلامية والإنترنت والتواصل الاجتماعي، وذلك كما فعلت الصين من حجب المواقع الإباحية لتحفظ وعي مواطنيها ولا تنجر إلى فترة حروب الأفيون التي استهدفت الوعي والإدراك الصيني بالإدمان، وقد ثبت علمياً أن الزنا مصحوب بالإدمان الحسي سواء البصري أو الانفعالي وهو لا يبتعد عن آثار الإدمان على المخدرات أو الإدمان على الخمر إذ يتعرض المُدمن على المشاهد الإباحية أو الانفعالات الحسية المحرمة إلى نفس الآثار النفسية وهو ما أطلق عليه في الوصف الإدراكي بالوعي الملوث.
  • وفي الحديث الصحيح أن فتى شاباً أتى النبي صلى الله عليه وسلم، فقال: يا رسول الله إذن لي في الزنا، فأقبل القوم عليه وزجروه وقالوا: مه، مه، فقال: أدنه (أي اقترب) فدنا منه قريبا: قال فجلس، قال: أتحبه لأمك؟ قال : لا والله جعلني الله فداءك، قال: ولا الناس يحبونه لأمهاتهم، قال: أتحبه لابنتك؟ قال: لا والله يا رسول الله جعلني الله فداءك قال: ولا الناس يحبونه لبناتهم، قال: أفتحبه لأختك؟ قال لا والله يا رسول الله جعلني الله فداءك، قال: ولا الناس يحبونه لأخواتهم، قال أفتحبه لعمتك؟ قال: لا والله يا رسول الله جعلني الله فداءك، قال: ولا الناس يحبونه لعماتهم، قال افتحبه لخالتك؟ قال: لا والله يا رسول الله جعلني الله فداءك، قال: ولا الناس يحبونه لخالاتهم، قال: فوضع يده عليه وقال: اللهم اغفر ذنبه وطهر قلبه وحصن فرجه فلم يكن بعد ذلك الفتى يلتفت إلى شيء .

المشاركات الأخيرة

الكلمات الدلالية