• L.E

2 آراء حول هل العادة السرية تفسد الصيام؟

العادة السرية

توجد الكثير من الأسئلة الشائعة والتي يحاول الشباب المسلم أن يجد إجابة له، ومن هذه الأسئلة “هل العادة السرية تفسد الصيام؟”، وقبل أن نجيب عن هذا التساؤل المهم سوف نسرد مجموعة من المعلومات الخاصة بممارسة العادة السرية، ما هي؟ وما الرأي الفقهي الخاص بها في العموم، وما هو رأي الطب حول ممارسة العادة السرية؟ فضلاً عن مجموعة من النصائح والإرشادات التي سوف تساعد على التخلص من هذه العادة.

ما هي العادة السرية؟

  • العادة السرية هي نوع من أنواع الممارسات الجنسية التي يقوم بها كل من الذكور والإناث، وتعتبر العادة السرية طريقة تستخدم للوصول إلى الإشباع الجنسي الذاتي ودون الحاجة إلى وجود طرف آخر للقيام بمشاركته الممارسة الجنسية.
  • ويقوم الذكر بممارسة العادة السرية من خلال إثارة النشوة الجنسية عن طريق مداعبة العضو التناسلي باستخدام يده، وتعرف هذه العملية لدى الذكور باسم الاستمناء.
  • أما لدى النساء فإن العادة السرية تحدث عن طريق لمس منطقة البظر في العضو التناسلي للأنثى.
  • أما الفرق بين القيام بالعادة السرية والاحتلام هو أن الاحتلام يحدث بشكل غير إرادي، فهو يحدث أثناء النوم، حيث يخرج السائل المنوي من جسد الإنسان، أما العادة السرية فهي تحدث في حالة الصحو، وفي هذه الحالة يمارسها الإنسان بكامل إرادته.

رأي الفقه في ممارسة العادة السرية

  • يميل رأي الفقه عند جمهور الفقهاء إلى تحريم ممارسة العادة السرية، ويرجع استنادهم لهذا الرأي إلى قول الله عز وجل في كتابه العزيز “وَالَّذِينَ هُمْ لِفُرُوجِهِمْ حَافِظُونَ* إِلَّا عَلَى أَزْوَاجِهِمْ أوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُمْ فَإِنَّهُمْ غَيْرُ مَلُومِينَ* فَمَنِ ابْتَغَى وَرَاء ذَلِكَ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْعَادُونَ”.. حيث تبين هذه الآية أن حدوث الجماع لا يجب أن يحدث إلا مع الزوج والزوجة، لذا فمال رأي العلماء إلى أن هذه العادة مكروهة ومحرمة فقهياً، وجدير بالذكر أن هذا الرأي مشترك بين كل من المذهب الحنبلي، المذهب الشافعي، المذهب المالكي، المذهب الحنفي وهو أكثرهم تشدداً في هذا الرأي.
  • وبالرغم أن الفقهاء أوضحوا حكم كراهية ممارسة العادة السرية، إلا أن هناك البعض منهم أباحوه في حالة إذا كان القيام بهذه العادة من أجل دفع الوقوع في خطيئة الزنا.

ما هو حكم ممارسة العادة السرية في نهار رمضان؟

  • كما ذكرنا من قبل فإن السؤال الشائع حول هل تفسد العادة السرية صيام رمضان من أكثر الأسئلة التي يتم البحث عنها، وفي السياق التالي سوف نقدم الرأي الفقهي حول هذا السؤال.
  • في حكم الأئمة الأربعة فإن خروج المنى في نهار رمضان نتيجة ممارسة العادة السرية يبطل الصيام ويجب أن يكون له كفارة، وذلك استناداً لحكم تحريم هذه العادة من الأساس.
  • ولأن خروج المني عن عمد يفسد الصيام و بالقياس فإن ممارسة العادة السرية عند جمهور الفقهاء تفسد الصيام.

ما هي كفارة ممارسة العادة السرية في نهار رمضان؟

  • تنقسم الآراء الفقهية حول كيفية قضاء كفارة ممارسة العادة السرية في نهار رمضان، وذلك لأن هناك بعض الأراء تقول أن ممارسة الاستمناء في نهار رمضان دون خروج المني فإن ذلك لا يفسد الصيام وبالتالي لا يكون له كفارة.
  • أما هناك رأي آخر يقول أن ممارسة العادة السرية ومن ثم خروج المني من الجسم يؤدي إلى إفساد الصيام وبالتالي يجب قضاء هذه الأيام بعد انتهاء رمضان.
  • أما هناك رأي آخر يقول أن قضاء كفارة الصيام يحدث عندما يخرج المني من الجسم نتيجة حدوث الجماع ليس إلا، ومن الصعب أن يتم مقارنة ممارسة العادة السرية بعملية الجماع.

ما هو الرأي الطبي في ممارسة العادة السرية؟

تميل الآراء الطبية إلى وجود أخطار لممارسة العادة السرية على الصحة، ومن هذه المخاطر نذكر الآتي:-

  • إدمان العادة السرية بشكل مفرط يؤدي إلى الإصابة بالاكتئاب وحب العزلة لمدمنيها.
  • من الممكن أن يؤدي الإفراط في ممارسة العادة السرية إلى التأثير على الرؤية.
  • يؤدي الإفراط في ممارسة العادة السرية إلى احتقان مجاري البول أو المجاري التناسلية.
  • من الممكن أن يؤدي الإفراط في ممارسة العادة السرية إلى ضعف الذاكرة والإصابة بقلة التركيز.

نصائح مهمة للتخلص من ممارسة العادة السرية

  • حاول أن تتوقف عن ممارستها لمدة 40 يوماً متتالياً، وهي وسيلة فعالة للتخلص من أي عادة سيئة.
  • الزواج إذا كنت قادراً على القيام بهذه الخطوة.
  • القضاء على أوقات الفراغ.
  • عدم التعرض للمؤثرات الجنسية.
  • ممارسة الأنشطة الرياضية.

المشاركات الأخيرة

الكلمات الدلالية