• L.E

فضل بر الوالدين

بر الوالدين

إن فضل بر الوالدين فضلا عظيما على الإنسان، فهم أصل الحياة بالنسبة لكل شخص ودون هذا البر فإن الإنسان لن يصل إلى الراحة أو السعادة أبدا. وفي مقالنا اليوم سوف نتعرف على أهم الأفكار المرتبطة بفضل بر الوالدين.

أهمية بر الوالدين

المقصود بكلمة بر الوالدين أنه إحسان الأبناء لوالديهم من خلال العديد من الأشياء، فالإحسان ليس إحسان القول فقط ولا هو إحسان الفعل فقط، لكن الاثنين مجتمعين. وبر الوالدين من أكثر الأعمال التي يتقرب بها الإنسان إلى الله سبحانه وتعالى، وقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم حين سأله أحد الصحابة -رضي الله عنهم-: (يا نَبِيَّ اللهِ، أيُّ الأعْمالِ أقْرَبُ إلى الجَنَّةِ؟ قالَ: الصَّلاةُ علَى مَواقِيتِها، قُلتُ: وماذا يا نَبِيَّ اللهِ؟ قالَ: برُّ الوالِدَيْنِ، قُلتُ: وماذا يا نَبِيَّ اللهِ؟ قالَ: الجِهادُ في سَبيلِ اللَّهِ).

ما هي حصيلة بر الوالدين في الدنيا والآخرة؟

بر الوالدين من الأعمال التي يحصد الإنسان ثمرتها في الدنيا والآخرة، فهو من أعظم الأعمال التي يقوم بها الإنسان، في الدنيا فإن الله يجازي الإنسان سعة الرزق وراحة القلب وفي الآخرة يحصد الإنسان مكانا عظيما في الجنة، كما أن بر الوالدين هو من الأعمال التي يغفر بها الله سبحانه وتعالى لعباده ووسيلة لتقربهم إليه. ومن الممكن أن نقول أن أجر بر الوالدين في الدنيا هو علو الشأن وطيب الذكر بين الناس والمباركة في العمر والرزق، أما في الآخرة فهو يكفر الذنوب ويضاعف الحسنات وينجي من النار. ويظهر ذلك في قول رسول الله صلى الله عليه وسلم في حديثه الشريف “عن عبد الله بن عمرو -رضي الله عنه- قال: (أَقْبَلَ رَجُلٌ إلى نَبِيِّ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وَسَلَّمَ فَقالَ: أُبَايِعُكَ علَى الهِجْرَةِ وَالْجِهَادِ، أَبْتَغِي الأجْرَ مِنَ اللهِ، قالَ: فَهلْ مِن وَالِدَيْكَ أَحَدٌ حَيٌّ؟ قالَ: نَعَمْ، بَلْ كِلَاهُمَا، قالَ: فَتَبْتَغِي الأجْرَ مِنَ اللهِ؟ قالَ: نَعَمْ، قالَ: فَارْجِعْ إلى وَالِدَيْكَ فأحْسِنْ صُحْبَتَهُمَا”.

ومن الحديث نجد أن الحصول على إذن الوالدين هو شرط من شروط صحة الجهاد، كما أن الله جعل الإشراف على شؤون الوالدين وخدمتهم في منزلة الجهاد في سبيله تعالى.

مرتبة بر الوالدين
ونجد أن في القرآن الكريم جعل الله سبحانه وتعالى مرتبة بر الوالدين في المرتبة الثانية بعد الصلاة ثم جاء الجهاد في المرتبة التي تليهم، وهذا إن دل على شيء فإنما يدل على مدى قيمة بر الوالدين في الإسلام. وقد جاء في الحديث الشريف “الحديث الشريف عن عبد الله بن مسعود -رضي الله عنه- قال: (سَأَلْتُ رَسولَ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ: أيُّ الأعْمالِ أحَبُّ إلى اللهِ؟ قالَ: الصَّلاةُ علَى وقْتِها، قُلتُ: ثُمَّ أيٌّ؟ قالَ: ثُمَّ برُّ الوالِدَيْنِ، قُلتُ: ثُمَّ أيٌّ؟ قالَ: ثُمَّ الجِهادُ في سَبيلِ اللَّهِ، قالَ: حدَّثَني بهِنَّ ولَوِ اسْتَزَدْتُهُ لَزادَنِي”.

كما أن الله سبحانه وتعالى أوضح في القرآن الكريم أن طاعة الوالدين هي جزء من طاعة الله، وقد قال سبحانه وتعالى في كتابه العزيز “وَقَضَى رَبُّكَ أَلاَّ تَعْبُدُواْ إِلاَّ إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا”.

المشاركات الأخيرة

الكلمات الدلالية